دراسة تظهر أن الأدوية المستخدمة لعلاج نقص الانتباه مع فرط النشاط قد تقلل من خطر الانتحار 

دراسة تظهر أن الأدوية المستخدمة لعلاج نقص الانتباه مع فرط النشاط قد تقلل من خطر الانتحار 

الاخبار الجديدة

image news
تلوث الهواء والسمنة والسكري يهددون صحتنا.. وتغير المناخ يفاقم الخطر!
مايو 28, 2024 اقرأ أكثر
image news
الرجال أكثر عرضة للإصابة بأمراض السكري مقارنة بالنساء .. ما هي العوامل المؤثرة؟
مايو 28, 2024 اقرأ أكثر
image news
مخاوف من تفشي إنفلونزا الطيور تدفع الولايات المتحدة وأوروبا لتطعيم العمال المعرضين للإصابة
مايو 28, 2024 اقرأ أكثر
Share

أظهرت دراسة جديدة شملت 221,714 من البالغين والمراهقين الذين يعانون من اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط (ADHD) أن الأشخاص الذين وُصفت لهم أدوية منشطة لعلاج تلك الحالة كانوا عرضة لمخاطر أقل لمحاولة الانتحار أو الوفاة بسبب الانتحار. بالإضافة إلى ذلك، كان استخدام أدوية نقص الانتباه مع فرط النشاط  مرتبطًا أيضًا بعدد أقل من الإقامات النفسية في المستشفى.

لاحظت هايدي تايبال، الباحثة في معهد كارولينسكا في ستوكهولم، السويد، أن أربعة أدوية مستخدمة لعلاج نقص الانتباه مع فرط النشاط  كانت مرتبطة بانخفاض خطر الإقامة في المستشفى بسبب المشاكل النفسية – وهي الأمفيتامين، ليسديكسامفيتامين، ديكسامفيتامين، وميثيل فينيدات.

بينما كان انخفاض خطر السلوك الانتحاري مرتبطًا فقط باستخدام الليسديكسامفيتامين والديكسامفيتامين والميثيلفينيدات. أظهرت دراسة أجريت في السويد عام 2019 أن نسبة انتشار المشاكل النفسية المصاحبة كان 52% بين الأطفال والبالغين الذين يعانون من نقص الانتباه مع فرط النشاط .

بالمقارنة، كانت نسبة الانتشار تبلغ 7% فقط بين الأفراد الذين لا يعانون من نقص الانتباه مع فرط النشاط . تشمل المشاكل النفسية المصاحبة حالات مثل اضطراب الاكتئاب الرئيسي، واضطراب الهلع، وسوء الاستخدام للمواد، واضطراب القلق العام، والخوف من الأماكن المفتوحة، واضطراب الوسواس القهري، واضطراب ما بعد الصدمة، والأعراض النفسية الناجمة عنه.

أشارت الدراسة التي أجريت في عام 2019 إلى أن المشاكل النفسية المصاحبة زادت من خطر الوفاة بين الأشخاص الذين يعانون من نقص الانتباه مع فرط النشاط، خاصة عندما تكون المشكلة المرضية  ناتجة عن اضطراب استخدام المواد.

لاحظ فريق البحث أن الأتوموكسيتين، وهو دواء مستخدم في علاج فرط الحركة، لم يكن مرتبطًا بخطر أقل للإقامة في المستشفى النفسي أو السلوك الانتحاري، ولكنهم وجدوا ارتباطًا بين الأتوموكسيتين وعدد أقل من الإقامات في المستشفى بسبب المشاكل غير النفسية.
كتب الباحثون: “بالإضافة إلى الأعراض الأساسية لـنقص الانتباه مع فرط النشاط، هناك أدلة كبيرة على أن الأدوية المستخدمة لعلاج تلك الحالة خاصة المنشطات، تحسن الوظيفة ونوعية الحياة. ولكن ليست هناك معرفة كافية حول الفعالية والسلامة على المدى الطويل لعلاجات اضطراب فرط الحركة الدوائية.”

 وأضافوا “نظرًا لأن الأدوية المستخدمة في علاج نقص الانتباه مع فرط النشاط في الدراسات التحليلية على المدى الطويل ترتبط بنتائج نفسية إيجابية، مثل انخفاض خطر الاكتئاب والانتحار، ومع احتمال وجود نتائج سلبية محتملة مثل خطر الذهان، هدفنا هو التحقيق في الارتباط بين استخدام أدوية فرط الحركة محددة وخطر الإقامة في المستشفى النفسي في مجموعة من المراهقين والبالغين في أنحاء البلاد الذين يعانون من نقص الانتباه مع فرط النشاط”.

في هذه الدراسة، ضم الفريق أشخاصًا تتراوح أعمارهم بين 16 و 65 عامًا والذين يقيمون في السويد والذين تم تشخيصهم باضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط بين عامي 2006 و 2021. ثم قاموا بتحليل بيانات الرعاية الصحية الداخلية والخارجية للمشاركين في الدراسة التي جمعوها من السجل الوطني للمرضى في السويد.

تمكن الباحثون من تتبع الأشخاص المشاركين في الدراسة الذين كانوا يشترون الأدوية الموصوفة لعلاج فرط الحركة من خلال البيانات التي حصلوا عليها من السجل الوطني للأدوية المسجلة. كان الميثيل فينيدات العقار الأكثر استخدامًا في علاج نقص الانتباه مع فرط النشاط بين 68.5% من الفئة، تلتها الليسديكسامفيتامين (35.2%) والأتوموكسيتين (15.6%).

خضع المشاركون في الدراسة لفترة متابعة استمرت لمدة 15 عامًا. من بين المشاركين في الدراسة البالغ عددهم 221،714، كان 56% يعانون من مشاكل نفسية مرافقة. كانت القلق والاكتئاب واضطراب الهوس الثنائي واضطرابات الضغط النفسي هي الأكثر شيوعًا. كان قرابة 26% منهم قد أُقيموا في المستشفى بسبب مشكلة نفسية مرافقة.

ومن المثير للاهتمام أن الليسديكسامفيتامين كان مرتبطًا بانخفاض في خطر الإقامة في المستشفى بين المراهقين والشباب والكبار الذين تجاوزوا عمر 30 عامًا، بينما وجد أن الميثيل فينيدات أقل فعالية بين كبار السن.

مكما أوضح الباحثون “يبدو أن الميثيل فينيدات إما أقل فعالية بين أولئك الذين تجاوزوا عمر 30 سنة أو أن هناك نوعًا ما من التأثير الأولي الذي يتناقص مع الاستخدام طويل المدى أو مع التقدم في العمر أو مع تطور المرض لأن الميثيل فينيدات عادة ما يتم وصفها كدواء من الخط الأول”،. بينما كان الأتوموكسيتين مرتبط بانخفاض في خطر الإقامة في المستشفى بين النساء وليس الرجال.

وأوضح الباحثون “كان التأثير العام على النتائج النفسية مفيدًا، وبالمثل، وجدنا انخفاضًا (بدلاً من زيادة) في خطر الإقامة في المستشفى لأسباب غير نفسية. هناك مخاوف من أن استخدام المنشطات على المدى الطويل قد يرتبط بنتائج سلبية. نظرًا لأن هذه الأدوية عادة ما تزيد من ضغط الدم ومعدل ضربات القلب، قد تزيد من خطر الأمراض القلبية. هناك مخاوف أيضًا من زيادة خطر الصرع، وربما زيادة خطر الذهان أو الهوس”.

 

الوسوم

التعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أرقام جرعة صحة

أحدث الإحصائيات
79
مقال طبي
50
دراسة
160
خبر
970000
مشاهدة

اتصل بنا

لا تتردد في التواصل معنا في اي وقت