أكثر من 250 موقعًا إلكترونيًا يبيعون أدوية GLP-1 “مزيفة” لفقدان الوزن وفقًا لبراند شيلد

أكثر من 250 موقعًا إلكترونيًا يبيعون أدوية GLP-1 “مزيفة” لفقدان الوزن وفقًا لبراند شيلد

الاخبار الجديدة

image news
تلوث الهواء والسمنة والسكري يهددون صحتنا.. وتغير المناخ يفاقم الخطر!
مايو 28, 2024 اقرأ أكثر
image news
الرجال أكثر عرضة للإصابة بأمراض السكري مقارنة بالنساء .. ما هي العوامل المؤثرة؟
مايو 28, 2024 اقرأ أكثر
image news
مخاوف من تفشي إنفلونزا الطيور تدفع الولايات المتحدة وأوروبا لتطعيم العمال المعرضين للإصابة
مايو 28, 2024 اقرأ أكثر
Share

رويترز: قامت شركة الأمن السيبراني براند شيلد بإغلاق أكثر من 250 موقعًا يبيعون نسخًا مزيفة من الأدوية الشهيرة لفقدان الوزن ومرض السكري في فئة GLP-1 مثل أوزمبيك، كما صرح الرئيس التنفيذي للشركة يوف كيرين.

وأضاف كيرين، أنه من بين 279 موقعًا لبيع الأدوية أغلقته الشركة العام الماضي بسبب بيع الأدوية المخصصة لعلاج الحالات التي تعاني من مشكلات آيضية (الاستقلاب)، كان أكثر من 90% منها متعلقة بأدوية GLP-1.

أدوية GLP-1 مثل أوزمبيك و ويجوفي من نوفو نورديسك، وكذلك مونجارو وزيباوند من إيلي ليلي تم تطويرها لعلاج السكري من النوع الثاني، ولكنها أيضًا تقلل من رغبة الشخص في تناول الطعام وتسبب بطء في عملية إفراغ المعدة. لقد أظهرت الدراسات أن هذه الأدوية تساعد المرضى على فقدان ما يصل إلى 20% من وزنهم في المتوسط؛ مما أدى إلى زيادة كبيرة في الطلب ونمو سوق عالمية للأدوية المزيفة.

تم الإبلاغ عن حالات تضررت نتيجة النسخ المزيفة من أوزمبيك وغيرها من أدوية GLP-1 في ما لا يقل عن تسع دول، بما في ذلك بلجيكا وبريطانيا وسويسرا والولايات المتحدة.

قال كيرين: “لا أستبعد أن يحاول الجناة استخدام الشعبية المتزايدة لهذه الأدوية لبيع المزيد من الأدوية المزيفة”.

تمثل المواقع التي تم إغلاقها بسبب بيع الأدوية المزيفة GLP-1 نحو 15% فقط من إجمالي المواقع التي أبلغت عنها براند شيلد العام الماضي لبيع الأدوية المزيفة في مجالات مثل الأدوية المتعلقة بالهرمونات وأدوية الجهاز العصبي المركزي وعلاجات السرطان.

قال كيرين إن مواقع بيع النسخ المزيفة من GLP-1 كانت أقل شيوعًا في عام 2022، حيث تم التعرف على 34 موقعًا من هذا النوع ليتم إغلاقها، على الرغم من أن الشركة لم تستهدف جميع أدوية GLP-1 تلك السنة كما فعلت في عام 2023.

وأضاف أن شركته لم تجد العام الماضي نفس التركيز على فئة معينة من الأدوية كما حدث في حالة GLP-1 كعلاجات للمشكلات الآيضية.

عملت براند شيلد بالتعاون مع معهد أمن الصيدلة، وهو منظمة مؤيدة من الصناعة، لإغلاق هذه المواقع. وفقًا لكيرين، فإن أعضاء المعهد، الذين يشملون شركتي ليلي و نوفو، اختاروا الأدوية التي يجب استهدافها.

وأوضح الرئيس التنفيذي أن شركته تتمكن من إغلاق هذه المواقع عن طريق جمع الأدلة التي تثبت أن منتجاتها مزيفة وتقديمها لمقدمي الخدمة الذين يقدمون استضافة للموقع.

وعند السماح أو الطلب من قبل عملائها المنتجين للأدوية، ستقوم براند شيلد بمشاركة هذه المعلومات مع الجهات الأمنية. وذكرت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية في ديسمبر أنها كانت تحقق في وجود نسخ مزيفة من أوزمبيك في سلسلة التوريد الأمريكية الشرعية.

وفقًا لتقرير جديد من الشركة، قامت براند شيلد أيضًا بإزالة 3,968 إعلانًا عن الأدوية المزيفة في جميع الفئات على منصات التواصل الاجتماعي العام الماضي، ووجدت ما يقرب من 60% منها على موقع التواصل فيس بوك.

وقد قامت الشركة بإزالة أكثر من 6,900 إعلان غير قانوني للأدوية عبر منصات التواصل الاجتماعي والأسواق بشكل عام، بما في ذلك 992 سوقًا في الهند، و544 في إندونيسيا، و364 في الصين، و114 في البرازيل.

وأوضح كيرين أن الشركة لا تمتلك بيانات حول عدد الإعلانات على وسائل التواصل الاجتماعي والأسواق التي كانت تبيع نسخًا مزيفة من تلك الأدوية.

أخبار قد تهمك أيضًا:

تزايد حالات الحصبة في أوروبا وآسيا الوسطى بعد انتشارها في الولايات المتحدة في الربع الأول من 2024

 

الوسوم

التعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أرقام جرعة صحة

أحدث الإحصائيات
79
مقال طبي
50
دراسة
160
خبر
970000
مشاهدة

اتصل بنا

لا تتردد في التواصل معنا في اي وقت