أمل جديد لإنقاص الوزن: استئصال الغشاء المخاطي المعدي – نهج جديد دون جراحة!

أمل جديد لإنقاص الوزن: استئصال الغشاء المخاطي المعدي – نهج جديد دون جراحة!

الاخبار الجديدة

image news
تلوث الهواء والسمنة والسكري يهددون صحتنا.. وتغير المناخ يفاقم الخطر!
مايو 28, 2024 اقرأ أكثر
image news
الرجال أكثر عرضة للإصابة بأمراض السكري مقارنة بالنساء .. ما هي العوامل المؤثرة؟
مايو 28, 2024 اقرأ أكثر
image news
مخاوف من تفشي إنفلونزا الطيور تدفع الولايات المتحدة وأوروبا لتطعيم العمال المعرضين للإصابة
مايو 28, 2024 اقرأ أكثر
Share

تم نشر نتائج أول تجربة بشرية تبحث إجراءً جديدًا لإنقاص الوزن يسمى استئصال الغشاء المخاطي للمعدة يوم الخميس، وأظهر الإجراء غير الجراحي آثارًا جانبية ضئيلة مع فترة نقاه قصيرة للمرضى الخارجيين مقارنةً بإجراءات إنقاص الوزن الأخرى، على الرغم من أن كمية الوزن المفقود كانت أقل.

تتبع الباحثون 10 مشاركات من الإناث بمتوسط عمر 38.4 سنة ومتوسط مؤشر كتلة الجسم 40.2 (حيث تُعرّف السمنة بأنها مؤشر كتلة جسم 30 أو أكثر) على مدار فترة ستة أشهر بين نوفمبر 2022 وأبريل 2023.

خضعت كل مشاركة لإجراء عن طريق التنظير يُسمى استئصال الغشاء المخاطي المعدي، والذي يتضمن إدخال وسادة سائلة لحماية بطانة المعدة قبل استخدام جهاز صغير لحرق قاع المعدة وهو بطانة الجزء العلوي من المعدة.

يتم تخزين هرمون الجوع المسمى غريلين بشكل أساسي في قاع المعدة، ويؤدي إنتاج الغريلين إلى زيادة الشعور بالجوع، لذلك فإن حرق قاع المعدة يقلل من إنتاج الغريلين، مما يؤدي إلى تقليل استهلاك الطعام.

خسرت المشاركات ما يقرب من 8٪ في المتوسط من وزن الجسم خلال ستة أشهر، بإجمالي حوالي 19 رطلاً في المتوسط، وخفضن إنتاج الغريلين لديهن بنسبة 45٪، وخفضت سعة معدتهن بنسبة 42٪، كما قلت آلام الجوع والشهية لديهن بنسبة 43٪.

لم تتعرض المشاركات لأي أحداث جانبية شديدة، بل فقط آثار جانبية بسيطة مثل ضغط الغازات وغثيان خفيف وتشنجات استمرت ما بين يوم واحد إلى ثلاثة أيام، كما صرح الدكتور كريستوفر ماكجوان، المؤلف الرئيسي للدراسة وأخصائي أمراض الجهاز الهضمي والمدير الطبي للعيادة الطبية ترو يو ويت لوس، خلال مؤتمر صحفي.

استغرقت العملية في المتوسط 55 دقيقة وخضعت لها جميع المشاركات طبقًا لنظام العيادات الخارجية – مما يعني أنهن لم يحتجن إلى دخول المستشفى بعد ذلك – لذلك تمكنّ من المغادرة والعودة إلى المنزل في غضون ساعة بعد العملية.

 ما يميز عملية استئصال الغشاء المخاطي المعدي بإجراءات إنقاص الوزن الأخرى؟

تُعد عملية استئصال الغشاء المخاطي المعدي خيارًا جراحيًا أقل تدخلاً بالمقارنة مع الإجراءات الأخرى، وذلك لأنها تركز فقط على إحراق قاع المعدة، بينما تتضمن الإجراءات الجراحية الأخرى الأكثر تدخلاً مثل تكميم المعدة و تحويل مسار المعدة إزالة قاع المعدة أو تجاوزه عن طريق إنشاء جيب جديد في المعدة ووصله بالأمعاء الدقيقة. وقال ماكجوان: “بالنسبة للمرضى الذين يخشون من المضاعفات الجراحية، قد تمثل هذه التقنيات الأقل تدخلاً جراحيًا خيار علاج أكثر قبولًا”.

ما هي الآثار الجانبية؟

على الرغم من عدم وجود الكثير من الأبحاث حول الآثار الجانبية طويلة المدى لاستئصال الغشاء المخاطي المعدي، إلا أنها تبدو أقل حدة من الإجراءات الأخرى. تشمل مضاعفات الإجراءات الجراحية مثل تكميم المعدة و تحويل مسار المعدة ، النزيف المفرط، 

والجلطات الدموية، وتسرب المعدة، ومشاكل الرئة أو التنفس، والفتاق، والتقيؤ، وانخفاض ضغط الدم، ونقص الفيتامينات. تشمل مضاعفات حلقة المعدة الغثيان، والتقيؤ، وتآكل الحلقة، وانسداد المخرج بين المعدة والجيب، وارتجاع المريء، وصعوبة البلع، واتساع الجيب، وزيادة النسيج الندبي حول الحلقة. أما بالنسبة لـ بالون المعدة و ترقق المعدة بالمنظار (وهما إجراءان آخران أقل تدخلاً)، تشمل آثارهما الجانبية الغثيان، وعسر الهضم، والإمساك، وارتجاع المريء، والنزيف، والعدوى، والخُراج، وتسرب المعدة، وانهيار الرئتين، والجلطات الدموية في الرئتين، والغاز أو الهواء في التجويف البطني.

إقرأ أيضًا:

دراسة تكشف فاعلية تكميم المعدة بالمنظار مقارنة بـ (أوزمبيك) في إنقاص الوزن

مدة التعافي بعد الإجراء:

بالمقارنة مع استئصال الغشاء المخاطي المعدي الذي يستغرق في المتوسط 55 دقيقة و يتطلب تجنب الأنشطة المجهدة لمدة ثلاثة إلى خمسة أيام التالية، تستغرق عملية تكميم المعدة ما بين 40 إلى 70 دقيقة لإجرائها، وتستغرق عملية تحويل مسار المعدة ساعتين إلى ثلاث ساعات، وتستغرق عملية حلقة المعدة ما بين ساعة إلى ساعتين.

 يُنصح المرضى الذين يخضعون لعملية حلقة المعدة بالراحة لمدة أسبوع إلى أسبوعين قبل العودة إلى العمل، بينما تتطلب عمليات تكميم المعدة و تحويل مسار المعدة فترة تعافي تتراوح بين أسبوعين إلى أربعة أسابيع. أما بالنسبة لـ بالون المعدة فيستغرق إدخاله من 20 إلى 30 دقيقة ويتطلب فترة تعافي من يوم إلى ثلاثة أيام. وتستغرق عملية ترقق المعدة بالمنظار ما بين ساعة إلى ثلاث ساعات وتتطلب فترة تعافي من يوم إلى ثلاثة أيام.

إنقاص الوزن بالأرقام:

كانت نتائج إنقاص الوزن من تجربة استئصال الغشاء المخاطي المعدي أقل أهمية من الأساليب الأخرى. يفقد المرضى عادةً ما بين 50٪ إلى 60٪ من وزن الجسم الزائد خلال الأشهر الستة الأولى من عملية تكميم المعدة، ويفقدون ما بين 30٪ و 40٪ من وزن الجسم خلال الأشهر الستة الأولى من عملية تحويل مسار المعدة، بينما يفقد المرضى الذين يضعون حلقة المعدة رطلاً إلى رطلين في الأسبوع، مما يعادل 25-50 رطلاً بعد ستة أشهر. يفقد المرضى حوالي 16.6٪ من إجمالي وزن الجسم خلال الأشهر الأولى من عملية ترقق المعدة بالمنظار، وبين 6٪ و 15٪ من بالون المعدة.

قال ماكجوان في بيان حول استئصال الغشاء المخاطي المعدي: “يمكن أن يكون هذا خيارًا إضافيًا للمرضى الذين لا يريدون أو لا يستوفون شروط استخدام أدوية إنقاص الوزن مثل ويجوفي وأوزمبيك”.

وفقًا لأبحاث حديثة نُشرت في مجلة لانسيت، فإن عدد المصابين بالسمنة حول العالم يبلغ مليار شخص. يشمل هذا الرقم 879 مليون بالغ و 159 مليون طفل.

 

الوسوم

التعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أرقام جرعة صحة

أحدث الإحصائيات
79
مقال طبي
50
دراسة
160
خبر
970000
مشاهدة

اتصل بنا

لا تتردد في التواصل معنا في اي وقت