الوكالة الأوروبية للأدوية تستبعد ارتباط أدوية فقدان الوزن من نوفو نورديسك بالأفكار الانتحارية

الوكالة الأوروبية للأدوية تستبعد ارتباط أدوية فقدان الوزن من نوفو نورديسك بالأفكار الانتحارية

الاخبار الجديدة

image news
تحذير جديد: انتقال فيروس إنفلونزا الطيور H5N1 للفئران عبر الحليب.. ما هي المخاطر؟
مايو 26, 2024 اقرأ أكثر
image news
متحور كوفيد-19 الجديد “فليرت”.. ما هو؟ هل تقينا اللقاحات؟
مايو 25, 2024 اقرأ أكثر
image news
 رفض استخدام الأنسولين الأسبوعي من نوفو نورديسك لمرضى السكري من النوع الأول من قبل اللجنة الاستشارية لإدارة الغذاء والدواء الأمريكية
مايو 25, 2024 اقرأ أكثر
Share

(رويترز) – وجدت الوكالة الأوروبية للأدوية عدم وجود أدلة على أن فئة من الأدوية المستخدمة في معالجة مرض السكري وفقدان الوزن مثل ويجفي المشهور بشكل كبير لدى نوفو نورديسك، مرتبطة بالأفكار الانتحارية، كما أعلن يوم الجمعة، مما يضع نهاية لتحقيق استمر لمدة تسعة أشهر.

وأشارت لجنة تقييم مخاطر الفارماكو فيجيلانس التابعة للهيئة، والتي تراقب آثار الأدوية الجانبية، إلى أنه لم يكن هناك حاجة لتحديثات على معلومات المنتجات بعد مراجعة الأدلة المتاحة.

ارتفعت أسهم شركة الأدوية الدنماركية نوفو نورديسك بأكثر من 2% بعد أن أصدرت وكالة الأدوية الأوروبية (EMA) نتائجها. وقالت نوفو نورديسك أنها ستستمر في مراقبة أي تقارير عن تفاعلات سلبية للأدوية، بما في ذلك الانتحار والأفكار الانتحارية.

تأتي هذه النتائج بعدما قامت الهيئة في ديسمبر بتمديد مراجعتها لفئة الأدوية المستخدمة في فقدان الوزن ومعالجة مرض السكري المعروفة باسم بمحفزات مستقبلات GLP-1، للحصول على المزيد من البيانات من شركات الأدوية للتحقيق في هذه المسألة.

بدأ التحليل في يوليو بعد أن حذرت الجهاز الصحي في آيسلندا من ثلاث حالات لمرضى يفكرون في الانتحار أو الإيذاء الذاتي بعد استخدام أدوية نوفو نورديسك.

ركزت المراجعة على الأدوية التي تحتوي على إما سيماجلوتيد أو ليراجلوتيد، وهما مركبات تستهدف مستقبلات GLP-1. ليراجلوتيد هو المكون النشط في علاج فقدان الوزن ساكسندا لـشركة نوفو نورديسك بينما سيماجلوتيد هو المكون النشط في ويجوفي وعلاج مرض السكري الأكثر مبيعاً أوزمبيك.

وقامت الوكالة الأوروبية للأدوية بتحليل نتائج دراسة كبيرة في الولايات المتحدة ولم تجد ارتباطًا مباشرًا بين استخدام سيماجلوتيد والأفكار الانتحارية.

أظهرت نتائج دراسة أخرى أجرتها الهيئة أيضًا عدم دعم ارتباط بين أدوية GLP-1 وخطر الأفكار الانتحارية. كانت كلتا الدراستين مستندتين إلى سجلات الصحة الإلكترونية.

ووجد استعراض مبدئي لإدارة الغذاء والدواء الأمريكية في يناير أيضًا عدم وجود ارتباط بين أدوية GP-1 والأفكار أو الأفعال الانتحارية.

“آمل أن يكون من دواعي دعم  المرضى والمحافظين على الصحة أنه بعد المراجعة الشاملة من قبل وكالتين تنظيميتين لا يبدو أن هناك مخاطر متزايدة للسلوك الانتحاري”، كما قال الدكتور روبرت كوشنر، أستاذ في كلية فاينبرغ للطب في جامعة نورث ويسترن.

وصرح أيضًا “أنا لا أستهين عندما يشعر الناس بتغير في صحتهم العاطفية أو العقلية عند تناول الدواء، ولكن ذلك يحتاج إلى تقييم إضافي من قبل الطبيب الذي يصف الدواء”.

وكالة بريطانيا للأدوية والمنتجات الصحية تقوم بمراجعة الرابط المحتمل بين أدوية GLP-1 وأفكار الانتحار أو الإيذاء الذاتي منذ يوليو من العام الماضي.

بينما قالت الدكتورة أليسون كيف، مديرة سلامة الأدوية في وكالة المملكة المتحدة للأدوية والمنتجات الصحية، إن المراجعة مستمرة وستقوم الوكالة بـ “توجيه أي توصيات إضافية للمرضى ومسؤولي الرعاية الصحية عند الضرورة”.

محفزات مستقبلات GLP-1، التي وُضعت أصلاً للمساعدة في السيطرة على مستويات السكر في الدم لدى مرضى السكري في أوزمبيك لـ نوفو نورديسك ومونجارو المطورة من قبل إيلي ليلي، تبطئ أيضًا عملية الهضم وتقلل الشهية.

حتى الآن، أثبتت أوزيمبيك وويجوفي ومونجارو نسبة أمان مقبولة. لم تظهر التجارب السريرية لها خطر الانتحار.

لكن الأطباء يتوخون الحذر من المخاطر التي لم يتم توثيقها سابقًا مع بدء مئات الآلاف من المرضى الجدد في تناول هذه الأدوية لفقدان الوزن.

سببت مخاطر الانتحار المتزايدة في إصدار تحذيرات قوية حول أدوية السمنة في الماضي، مع انسحاب آكومبليا من سانوفي، الذي لم يحصل على موافقة في الولايات المتحدة، من السوق الأوروبية في عام 2008 بعد ربطه بأفكار انتحارية.

كانت اللجنة الأوروبية المسؤولة عن تقييم المخاطر المتعلقة بالأدوية قد قالت في أكتوبر أنها لم تجد علاقة سببية بين أدوية GLP-1 وسرطان الغدة الدرقية بعد المراجعة.

إقرأ أيضًا:

وكالة الأدوية الأوروبية تستعرض تقارير حول الأفكار الانتحارية وأدوية السكري وفقدان الوزن

الوسوم

التعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أرقام جرعة صحة

أحدث الإحصائيات
79
مقال طبي
50
دراسة
160
خبر
970000
مشاهدة

اتصل بنا

لا تتردد في التواصل معنا في اي وقت