ارتفاع الحرارة يؤثر بشكل سلبي على أوربا مما يثير قلق العلماء

ارتفاع الحرارة يؤثر بشكل سلبي على أوربا مما يثير قلق العلماء

الاخبار الجديدة

image news
تلوث الهواء والسمنة والسكري يهددون صحتنا.. وتغير المناخ يفاقم الخطر!
مايو 28, 2024 اقرأ أكثر
image news
الرجال أكثر عرضة للإصابة بأمراض السكري مقارنة بالنساء .. ما هي العوامل المؤثرة؟
مايو 28, 2024 اقرأ أكثر
image news
مخاوف من تفشي إنفلونزا الطيور تدفع الولايات المتحدة وأوروبا لتطعيم العمال المعرضين للإصابة
مايو 28, 2024 اقرأ أكثر
Share

رويترز – تواجه أوروبا بشكل متزايد موجات من الحرارة الشديدة إلى درجة لا يمكن لجسم الإنسان التكيف معها، حيث يستمر التغير المناخي في رفع درجات الحرارة، وفقًا لما ذكرته خدمة مراقبة مناخ الأرض (كوبرنيكوس) التابعة للاتحاد الأوروبي ومنظمة الأرصاد الجوية العالمية يوم الإثنين.

في تقرير حول مناخ أوروبا، أشارت “كوبرنيكوس” ومنظمة الأرصاد الجوية العالمية إلى ظروف المناخ المتطرفة التي شهدتها العام الماضي، بما في ذلك موجة الحر التي ضربت القارة في يوليو، والتي أدت إلى تعرض 41% من جنوب أوروبا لضغوط حرارية قوية أو شديدة أو متطرفة – وهو أكبر منطقة في أوروبا تحت هذه الظروف في أي يوم سابق.

تمثل الحرارة الشديدة مخاطر صحية خاصة للعمال في الهواء الطلق وكبار السن والأشخاص الذين يعانون من حالات مرضية مثل أمراض القلب والسكري.

سجلت أجزاء من إيطاليا 7% مزيدًا من الوفيات مقارنة بالمعدل الطبيعي في يوليو الماضي، حيث توفى ضحايا من بينهم رجل يبلغ من العمر 44 عامًا كان يقوم برسم علامات الطرق في بلدة لودي الشمالية بعد تعرضه للإغماء.

تقيس ضغوط الحرارة تأثير البيئة على جسم الإنسان، من خلال توحيد عوامل مثل درجة الحرارة والرطوبة واستجابة الجسم، لتحديد درجة الحرارة المحسوسة.

شهدت أجزاء من إسبانيا وفرنسا وإيطاليا واليونان ما يصل إلى عشرة أيام من ضغوط الحرارة المفرطة في عام 2023، والتي يُعرف تحتها بأنها درجة حرارة “المحسوسة” تزيد عن 46 درجة مئوية، حيث يجب اتخاذ إجراءات فورية لتجنب الإصابة بضربة الشمس وغيرها من المشاكل الصحية.

ذكر التقرير أن الوفيات المرتبطة بالحر زادت بنحو 30% في أوروبا خلال العقود العشرين الماضية.

حثت وكالة البيئة الأوروبية الحكومات في الشهر الماضي على إعداد أنظمة رعاية صحية لمواجهة التغير المناخي ودعت إلى إقرار قوانين في الاتحاد الأوروبي لحماية العمال في الهواء الطلق من الحر الشديد.

كان العام الماضي هو الأكثر حرارة في العالم منذ بداية السجلات. وكانت أوروبا هي أسرع قارة تسخن في العالم.

وأشار التقرير إلى أن انبعاثات الغازات كانت السبب الرئيسي في الحرارة الاستثنائية العام الماضي. ولعبت عوامل مثل نمط الطقس إل نينو دورًا أيضًا.

تسببت الحرارة الشديدة في حدوث الطقس المتطرف بما في ذلك الفيضانات، حيث يمكن للغلاف الجوي الأكثر دفئًا أن يحتوي على المزيد من الرطوبة، مما يتسبب في هطول أمطار غزيرة عندما تتم إطلاقها.

أثرت الفيضانات في سلوفينيا العام الماضي على 1.5 مليون شخص. وعانت اليونان من أكبر حرائق الغابات في الاتحاد الأوروبي على الإطلاق، حيث بلغت مساحتها 960 كيلومترًا مربعًا، أي ضعف مساحة أثينا. وفقدت الأنهار الجليدية الألبية 10% من حجمها المتبقي خلال عامي 2022 و 2023.

قال كارلو بونتمبو، مدير خدمة تغير المناخ في كوبرنيكوس: “بعض الأحداث التي وقعت في عام 2023 أثارت دهشة المجتمع العلمي بسبب شدتها وسرعة حدوثها ومداها ومدتها”.

 

الوسوم

التعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أرقام جرعة صحة

أحدث الإحصائيات
79
مقال طبي
50
دراسة
160
خبر
970000
مشاهدة

اتصل بنا

لا تتردد في التواصل معنا في اي وقت