الوشم يرفع خطر الإصابة بالسرطان بنسبة 21% وفقًا لدراسة جديدة في السويد

الوشم يرفع خطر الإصابة بالسرطان بنسبة 21% وفقًا لدراسة جديدة في السويد

الاخبار الجديدة

image news
شركة أبوت تحصل على موافقة إدارة الغذاء والدواء لجهازين جديدين لمراقبة السكر بدون وصفة طبية
يونيو 10, 2024 اقرأ أكثر
image news
إدارة الغذاء والدواء الأمريكية تضع دواء الزهايمر من إيلي ليلي تحت المراجعة قبل اتخاذ قرار الوكالة
يونيو 10, 2024 اقرأ أكثر
image news
الوشم يرفع خطر الإصابة بالسرطان بنسبة 21% وفقًا لدراسة جديدة في السويد
يونيو 10, 2024 اقرأ أكثر
Share

قد يجعلك هذا تفكر قبل أن تقوم بعمل الوشم. وجدت دراسة أُجريت في السويد أن الأشخاص الذين حصلوا على وشم كانوا أكثر عرضة بنسبة 21% لتشخيصهم لاحقًا باللمفوما الخبيثة.

 ولم يبدُ أن حجم الوشم يؤثر على هذا الخطر سواء كان الوشم كبيرًا أو صغيرًا، وفقًا للدراسة التي نُشرت مؤخرًا في مجلة إي كلينيكال ميديسن.

اللمفوما هي نوع من السرطان حيث تتغير خلايا الجهاز الليمفاوي وتبدأ في النمو بشكل غير مسيطر عليه. الجهاز الليمفاوي هو جزء من الجهاز المناعي الذي يحمي أجسادنا من الجراثيم والأمراض.

يتضمن هذا النظام عددًا من أجزاء الجسم التي قد لا تفكر فيها يوميًا: الطحال، الغدة الزعترية، اللوزتين، نخاع العظام وشبكة متصلة من القنوات الليمفاوية والعقد الليمفاوية الموجودة في أجزاء مختلفة من البطن، الفخذ، الحوض، الصدر، تحت الإبطين والرقبة. يمكن أن تحدث أشكال مختلفة من اللمفوما في أي جزء من هذا النظام وتقع تحت فئتين رئيسيتين: لمفوما هودجكين ولمفوما لا هودجكين.

في الدراسة التي أُجريت عام 2021، استخدم ثلاثة باحثين من جامعة لوند في لوند، السويد (كريستل نيلسن، ماتس جيركيمان وآنا ساكسن يود) أولاً السجل الوطني للسرطان في السويد للعثور على كل شخص يتراوح عمره بين 20 و60 عامًا تم تشخيصه باللمفوما الخبيثة بين عامي 2007 و2017.

 ثم، بالنسبة لكل حالة من حالات اللمفوما، استخدم الباحثون سجل السكان الكلي للعثور على ثلاثة أشخاص مختارين عشوائيًا يتطابقون في العمر والجنس. نتج عن ذلك دراسة أولية شملت 11,905 شخصًا.

بعد ذلك، أرسل الباحثون لكل من هؤلاء الأشخاص استبيانًا يسأل عن مجموعة من الأسئلة المتعلقة بالوشم مثل ما إذا كان الشخص لديه أي وشم، ومتى حصل عليه ومدى كبره. في النهاية، استجاب 54%، أو 1,398، من المجموعة الأولية، و47%، أو 4,193، من المجموعة الضابطة للاستبيان.

تبين أن نسبة أعلى من الحالات (21% مقابل 18%) قد حصلت على وشم مقارنة بالمجموعة الضابطة. وكان أولئك الذين حصلوا على وشم أكثر عرضة بنسبة 21% لتطوير اللمفوما. وكانت الزيادات الأكبر في الخطر بالنسبة لللمفوما الكبيرة للخلايا بي المنتشرة (احتمالية أعلى بنسبة 30%) ولمفوما الجريبات (احتمالية أعلى بنسبة 29%).

كان خطر تطوير اللمفوما أعلى في أول عامين بعد الحصول على الوشم (احتمالية أعلى بنسبة 81% مقارنة بأولئك الذين لم يحصلوا على وشم)، وانخفض خلال السنوات الثلاث إلى العشر التالية ثم ارتفع مرة أخرى بعد مرور 11 عامًا (احتمالية أعلى بنسبة 19% مقارنة بأولئك الذين لم يحصلوا على وشم).

يجب أن تضع في اعتبارك أن هذا النوع من الدراسات لا يمكنه إثبات السبب والنتيجة. يمكنه فقط إظهار الارتباطات. على الرغم من أن الحصول على وشم كان مرتبطًا بزيادة خطر الإصابة باللمفوما بغض النظر عن حجم الوشم، يجب أن نتساءل عما قد يكون مختلفًا أيضًا بالنسبة لأولئك الذين يحصلون على الوشم. هل كانت لديهم حميات غذائية مختلفة، أو تعرضات مختلفة، أو كميات مختلفة من الضغط أو شيء آخر مختلف؟

علاوة على ذلك، دراسة واحدة ليست كافية لتأكيد حتى مجرد الارتباط. هناك حاجة إلى المزيد من الدراسات الوبائية لرؤية ما إذا كان الوشم مرتبطًا بالفعل باللمفوما والمشاكل الصحية الأخرى. ويمكن أن تساعد أنواع أخرى من الدراسات مثل الدراسات المخبرية والسريرية في إظهار ما إذا كان هناك وضع السبب والنتيجة.

ومع ذلك، من المعقول أن عملية الوشم يمكن أن تؤدي إلى اللمفوما. بعد كل شيء، قد لا تكون على دراية كاملة بالمواد التي يتم حقنها فيك عندما تحصل على تلك الصورة الدائمة للقنفذ الذي يلعب البولينج على ذراعك. يمكن أن تتكون أحبار الوشم من مواد مسببة للسرطان ومحتملة التسبب في السرطان مثل الأمينات العطرية الأولية، والهيدروكربونات العطرية متعددة الحلقات والمعادن المختلفة مثل الزرنيخ، الكروم، الكوبالت، الرصاص والنيكل. 

علاوة على ذلك، يمكن أن يؤدي حقن حبر الوشم إلى استجابة من جهازك المناعي مما يؤدي بدوره إلى نقل الحبر من مكان حقنه إلى مكانه النهائي. 

هذا يعني أن جهازك الليمفاوي يتورط. في الواقع، وجدت الدراسات أن حبر الوشم يمكن العثور عليه في العقد الليمفاوية بعد وقت طويل من حصولك على وشم.

الآن، ليس من الواضح ما هي النسبة المئوية للأشخاص الذين يحصلون على وشم قد يتطورون إلى لمفوما. إنه ليس سرطانًا شائعًا جدًا.

 تقدر الجمعية الأمريكية للسرطان أن احتمالات إصابة رجل باللمفوما اللاهودجكينية خلال حياته حوالي 1 من 42، بينما تكون الاحتمالات للنساء أقل قليلًا: حوالي 1 من 52. في الوقت نفسه، الوشم أكثر شيوعًا بكثير، حيث حصل 32% من الأمريكيين على نوع من الوشم و22% حصلوا على أكثر من واحد، وفقًا لمركز بيو للأبحاث.

مع زيادة شيوع الوشم، هناك حاجة إلى تقييم ما هي المخاطر المحتملة التي قد تكون مرتبطة بهذه الممارسة. العديد من صالونات الوشم لا تلتزم بجودة التحكم والممارسات القائمة على الأدلة. لذا سيكون من المفيد طرح أسئلة مهمة مثل ما الذي في عملية الوشم يمكن أن يزيد مقابل يقلل من الخطر وهل هناك أنواع بديلة من الحبر التي قد لا تحتوي على مواد مسرطنة؟

في هذا السياق، ضع في اعتبارك الآثار المحتملة الطويلة الأجل لأي شيء تفعله لجسمك – إلى جانب احتمال أن ما يحدث في فيغاس وتحت جلدك، قد لا يبقى بالضرورة في ذلك المكان تحت الجلد.

إقرأ أيضًا:

لقاح سرطان الجلد من موديرنا وميرك يوفر أملًا جديدًا لمرضى سرطان الجلد مع تحسين معدلات البقاء على قيد الحياة على المدى الطويل

 

الوسوم

التعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أرقام جرعة صحة

أحدث الإحصائيات
79
مقال طبي
50
دراسة
160
خبر
970000
مشاهدة

اتصل بنا

لا تتردد في التواصل معنا في اي وقت