انخفاض معدلات وفيات الأطفال العالمية في 2022 وفقًا للأمم المتحدة

انخفاض معدلات وفيات الأطفال العالمية في 2022 وفقًا للأمم المتحدة

الاخبار الجديدة

image news
تلوث الهواء والسمنة والسكري يهددون صحتنا.. وتغير المناخ يفاقم الخطر!
مايو 28, 2024 اقرأ أكثر
image news
الرجال أكثر عرضة للإصابة بأمراض السكري مقارنة بالنساء .. ما هي العوامل المؤثرة؟
مايو 28, 2024 اقرأ أكثر
image news
مخاوف من تفشي إنفلونزا الطيور تدفع الولايات المتحدة وأوروبا لتطعيم العمال المعرضين للإصابة
مايو 28, 2024 اقرأ أكثر
Share

رويترز– تراجع معدل وفيات الأطفال في جميع أنحاء العالم قبل بلوغهم الخامسة من العمر إلى مستوى قياسي منخفض بلغ 4.9 مليون في عام 2022، ولكن لاتزال هناك حالة وفاة كل ست ثواني، وفقًا لتقديرات جديدة للأمم المتحدة.

على الرغم من أن معدل الوفيات لدى الأطفال دون سن الخامسة قد انخفض تقريبًا إلى النصف منذ عام 2000، إلا أن العالم ما زال متأخرًا في تحقيق الهدف من تقليل الوفيات التي يمكن الوقاية منها في هذه الفئة العمرية بحلول عام 2030، وقد تباطأ التقدم منذ عام 2015، بحسب التقرير الذي صدر يوم الأربعاء.

وصرح بابلو أوريبي، المدير للتغذية الصحية والسكان في البنك الدولي، وأحد الشركاء الذين أعدوا التقرير بجانب اليونيسيف، وإدارة السكان في الأمم المتحدة، ومنظمة الصحة العالمية، بأن الأرقام تمثل “نقطة تحول هامة، ولكن هذا ليس كافيًا.”
تختلف الصورة في مناطق أخرى. فقد قلل بعض الدول، مثل كمبوديا وملاوي ومنغوليا، من معدلات الوفيات لدى الأطفال دون سن الخامسة بأكثر من 75% منذ عام 2000.

 

بشكل عام، كانت الوفيات في الرضع والأطفال دون سن الخامسة في عام 2022 متركزة في الصحراء الكبرى في أفريقيا، حيث بلغت نسبتها 57% من الإجمالي العالمي على الرغم من أنها لم تمثل سوى 30% من الولادات الحية في تلك السنة. وكانت جنوب آسيا تقريبًا بنسبة ربع الوفيات والولادات الحية. وأشار التقرير إلى أن نصف الوفيات على مستوى العالم تكون بين حديثي الولادة.

وأضاف الشركاء في الأمم المتحدة أن التقرير يعد محددودًا نظرًا لقلة البيانات في الدول الأكثر تأثرًا.

كانت الوفيات في الغالب ناجمة عن أسباب يمكن منعها أو علاجها، مثل الولادة المبكرة، والتهاب الرئة، والإسهال. وقالت الأمم المتحدة إن تحسين الوصول إلى الرعاية الصحية الأولية والعاملين في المجال الصحي المجتمعي يمكن أن يحسن بشكل كبير النظرة المستقبلية، على الرغم من أن التغيرات المناخية، وزيادة التفاوت، والصراعات، والآثار الطويلة الأمد لجائحة COVID-19 يمكن أن تهدد جميعًا التقدم في هذا الشأن.

 

إقرأ أيضًا:

انتظار أكثر من 40,000 طفل لمدة عامين للحصول على الرعاية النفسية في انجلترا

الوسوم

التعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أرقام جرعة صحة

أحدث الإحصائيات
79
مقال طبي
50
دراسة
160
خبر
970000
مشاهدة

اتصل بنا

لا تتردد في التواصل معنا في اي وقت