تزايد حالات الحصبة في أوروبا وآسيا الوسطى بعد انتشارها في الولايات المتحدة في الربع الأول من 2024

تزايد حالات الحصبة في أوروبا وآسيا الوسطى بعد انتشارها في الولايات المتحدة في الربع الأول من 2024

الاخبار الجديدة

image news
تلوث الهواء والسمنة والسكري يهددون صحتنا.. وتغير المناخ يفاقم الخطر!
مايو 28, 2024 اقرأ أكثر
image news
الرجال أكثر عرضة للإصابة بأمراض السكري مقارنة بالنساء .. ما هي العوامل المؤثرة؟
مايو 28, 2024 اقرأ أكثر
image news
مخاوف من تفشي إنفلونزا الطيور تدفع الولايات المتحدة وأوروبا لتطعيم العمال المعرضين للإصابة
مايو 28, 2024 اقرأ أكثر
Share

بعد ارتفاع حالات الحصبة في نهاية العام الماضي، ازدياد الحالات في جميع أنحاء أوروبا وآسيا الوسطى في الربع الأول من عام 2024، مع معدلات إصابة تصل إلى مئات المرات مقارنة بالولايات المتحدة.

بينما كان التركيز في الولايات المتحدة على ارتفاع أعداد حالات الحصبة داخليًا، إلا أنه في أوروبا وآسيا الوسطى حيث تصل الحالة إلى مستوى الأزمة. حتى الآن في الولايات المتحدة (حتى 11 أبريل)، تم اكتشاف 121 حالة وفقًا للبيانات التي جمعها مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها. وعلى الصعيد الوطني، تضاعفت حالات الحصبة بالفعل مقارنة بإجمالي العام الماضي.

ولكن الوضع في الولايات المتحدة يبدو ضعيفًا مقارنة بما يُعانيه حالياً في بعض مناطق أوروبا وآسيا الوسطى.

في إنجلترا وويلز، على سبيل المثال، تم الإبلاغ عن حوالي 4200 حالة من الحصبة حتى الآن في عام 2024، مما يعادل 35 مرة من الحالات في الولايات المتحدة، مع سكان أقل بأكثر من خمس مرات. وهذا يعني معدل إصابة بالحصبة تقريباً 200 مرة أعلى من الولايات المتحدة.

في يناير، أعلنت وكالة الأمن الصحي في المملكة المتحدة “حدث وطني” استجابةً للارتفاع في الحالات، مما يشير إلى الخطر المتزايد على الصحة العامة. ما يثير القلق بشكل خاص هو الارتفاع المتزامن في الاستثناءات من التطعيم للأطفال، مما أدى إلى انخفاض معدل التطعيم.

وفقًا لخدمة الصحة الوطنية في إنجلترا، كان معدل التطعيم ضد الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية في أحد مناطق التفشي الساخنة للحصبة، منطقة برمنغهام، حوالي 83% في ديسمبر 2022. قد يكون قد انخفض منذ ذلك الحين. لحماية السكان بشكل مثالي، فإن معدل لا يقل عن 95% أمر حاسم. ولتوضيح خطورة الوضع، وفقًا للهيئة الصحية الوطنية في المملكة المتحدة، فقط حوالي 50% من الأطفال قد أكملوا التطعيمات الكاملة ضد الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية في بعض مناطق شرق لندن.

الحصبة لا تؤثر فقط على الأطفال، بل يمكن أن تؤثر بشكل خطير على البالغين أيضًا. ففي فبراير من هذا العام، توفي رجل أيرلندي في أواخر الأربعينات من عمره بسبب الحصبة في أحد مستشفيات دبلن، وفقًا لتقارير وسائل الإعلام الأيرلندية. من المحتمل أنه أصيب بالفيروس خلال رحلة قام بها في يناير إلى برمنغهام في المملكة المتحدة.

الحصبة تسبب أعراضًا تشبه الإنفلونزا، تشمل هذه الأعراض حمى مرتفعة تتجاوز 103 فهرنهايت (39.4 درجة مئوية)، واحتقان، واحمرار العين، وطفح جلدي ينتشر في جميع أنحاء الجسم. يمكن للمرضى أن يعانوا من التهابات في الأذن، واضطرابات جهاز الهضم الحادة، والتهاب الرئة، وتورم للمخ. علاوة على ذلك، يمكن للفيروس تغيير الذاكرة المناعية، ومحو الأجسام المضادة الموجودة مسبقًا.

يحذر بيتر هوتز، الباحث وأستاذ طب الأطفال وعلم الفيروسات الجزيئي والميكروبيولوجيا في كلية الطب في جامعة بايلور، من خطورة الإصابة بالحصبة، حيث يؤدي ذلك في 20% من الأحيان إلى دخول المستشفى.

مع توسع تفشي الحصبة في جميع أنحاء إنجلترا، خاصة في مناطق لندن وبرمنغهام، أطلقت الخدمة الوطنية للصحة سلسلة من “حملات تعويضية” خلال الشتاء الماضي، مع عيادات متنقلة في المدارس، وتوزيع رسائل صحية عامة في جميع أنحاء البلاد، وإرسال ملايين الرسائل إلى الآباء والمربين على أمل زيادة معدلات التطعيمات.

في شرق أوروبا، استمر تفشي كبير في رومانيا منذ منتصف فبراير 2023، وفي 5 ديسمبر 2023، أعلنت وزارة الصحة حالة وبائية وطنية للحصبة. وبحلول ذلك الوقت، كانت رومانيا قد سجلت 1,755 حالة. تسارعت الأزمة خلال الربع الأول من عام 2024. كما تأثرت روسيا بشدة بالحصبة، حيث تم الإبلاغ عن أكثر من 9,300 حالة حتى 12 أبريل 2024.

بالإضافة إلى ذلك، تشهد حالات ارتفاع ملحوظ في آسيا الوسطى. ارتفعت الحالات المصابة بالمرض على نطاق وطني بشكل كبير إلى 7,864 حالة في قيرغيزستان حتى 8 أبريل، وهو ضعف عدد الحالات المبلغ عنها في ديسمبر الماضي. وتبلغ السكان الصغار في هذا البلد سبعة ملايين.

وكما لفتت وزارة الصحة في قيرغيزستان الانتباه، فإن الحصبة عدوى يمكن منعها بالتطعيم، ولكن هناك العديد من “الرفض” للتطعيم في البلاد. وبناءً على ذلك، يحث المسؤولون الصحيون المواطنين على عدم رفض التطعيم، مذكرين الناس بالمضاعفات الخطيرة للحصبة، بما في ذلك التهاب الدماغ أو تورم المخ.

كان خبراء الصحة العامة في الولايات المتحدة يطلقون تحذيرًا بشأن إمكانية تراجع المناعة الجماعية لحدوث تفشيات هائلة للمرض في أوروبا وآسيا الوسطى.

يعزى التراجع في المناعة الجماعية إلى انخفاض تدريجي في معدلات التحصين، حيث يتجاهل عدد متزايد من الآباء تطعيم أطفالهم، مستشهدين بأسباب دينية أو فلسفية. في العام الدراسي 2022-2023، ارتفعت الإعفاءات من التطعيم غير الطبي لأطفال الروضة في 41 ولاية، وفقًا لمركز مكافحة الأمراض والوقاية منها.

يبدو أن إطلاق لقاحات كوفيد-19 – والكم الهائل من المعلومات الخاطئة حولها – دفع بمزيد من المخاوف غير المبررة بشأن لقاحات الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية وغيرها من لقاحات الأطفال.

لم يمر وقت طويل منذ الستينيات حتى كانت الحصبة هي السبب الرئيسي لوفاة الأطفال الصغار عالميًا. خفضت حملات التطعيم معدل الوفيات بشكل كبير. واستنادًا إلى تقديرات نشرت في مجلة اللانسيت، كان عدد وفيات الحصبة العالمية في عام 2020 هو 60,700، وهو انخفاض بنسبة 94% عن 1,072,800 حالة وفاة في عام 2000، وانخفاض بنسبة 98% عن 2,600,000 حالة وفاة في عام 1980.

ومع ذلك، في المناطق التي تشهد انخفاضًا في معدلات التطعيم، استمرت الحصبة في أن تكون تهديدًا رئيسيًا لصحة الأطفال في عام 2020. تأتي في المقام الأول الوباء في جمهورية الكونغو الديمقراطية في الفترة من 2019 إلى 2020 الذي كلف حياة أكثر من 7,000 طفل.

ذكرت مجلة اللانسيت أنه في جمهورية الكونغو الديمقراطية في عام 2019، وقعت 6,045 وفاة بسبب الحصبة، وكانت معظمها بين الأطفال دون سن الخامسة. يرجع الباحثون معدل الوفيات العالي إلى الوصول الضعيف إلى الرعاية الصحية وارتفاع مخاطر النقص الحاد في التغذية نتيجة للمرض.

 وأعقب ذلك مضاعفات قاتلة لآلاف الأطفال. وعلاوة على ذلك، تشير الأدلة الحديثة إلى أنه بجانب تثبيط المناعة، تعيد الحصبة ضبط الجهاز المناعي وتعرض الأطفال مرة أخرى لمجموعة من العدوى التي كانوا محميين منها سابقًا.

حدثت أكثر من 1,000 حالة وفاة إضافية في عام 2020، وفي 24 أغسطس 2020 أُعلنت نهاية الوباء مع إجمالي بلغ 380,766 حالة و 7,018 حالة وفاة.

في حين انتهى الوباء في جمهورية الكونغو الديمقراطية قبل أربع سنوات، ارتفعت الوفيات الناجمة عن الحصبة على نطاق عالمي أكثر من ضعفين من عام 2020 إلى عام 2022، وبلغت أكثر من 136,000، مما يشير إلى انتشار المرض بشكل واسع.

من المهم تذكير أنفسنا بأن ما يحدث في الخارج قد يحدث في الولايات المتحدة أيضًا. حتى في دولة غنية وصناعية، عندما يتعرض مجموعات من الأشخاص غير المطعمين لفيروس الحصبة، يمكن أن تكون النتائج خطيرة. منذ أكثر من ثلاثة عقود، حدث تفش كبير للحصبة يشمل في الغالب الأطفال في مرحلة ما قبل المدرسة في منطقة فيلادلفيا. بين نوفمبر 1990 ومارس 1991، سُجلت 486 حالة وست حالات وفاة مرتبطة بالحصبة بين أفراد اثنين من مجموعات الكنائس في فيلادلفيا التي طلبت استثناءً من التطعيم لأسباب دينية.

كلما منع الآباء تطعيم أطفالهم، زادت فرص عودة الأمراض المعدية مثل الحصبة، كما نشاهده اليوم. تشير التفشيات في أنحاء أوروبا وآسيا الوسطى، مع معدلات الاصابة تصل إلى مئات المرات مقارنة بالولايات المتحدة، إلى أن مشكلة الارتباط بلقاحات الطفولة – أو ببساطة الرفض المباشر – في الارتفاع في الولايات المتحدة يمكن أن تتدهور بشكل كبير.

المزيد من الأخبار:

شركة سينكرون المنافسة لـ (نيورالينك) التابعة لماسك تستعد لإجراء تجربة كبيرة لزرع شرائح الدماغ

 

الوسوم

التعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أرقام جرعة صحة

أحدث الإحصائيات
79
مقال طبي
50
دراسة
160
خبر
970000
مشاهدة

اتصل بنا

لا تتردد في التواصل معنا في اي وقت