تلوث الهواء والسمنة والسكري يهددون صحتنا.. وتغير المناخ يفاقم الخطر!

تلوث الهواء والسمنة والسكري يهددون صحتنا.. وتغير المناخ يفاقم الخطر!

الاخبار الجديدة

image news
تسجيل أول حالة وفاة بفيروس جدري القرود جنوب أفريقيا بعد تأكيد 5 حالات
يونيو 13, 2024 اقرأ أكثر
image news
ضحايا السرطان يطلبون من المحكمة منع إفلاس جونسون آند جونسون بسبب بودرة التلك
يونيو 12, 2024 اقرأ أكثر
image news
قوافل إسعافية من وزارة الصحة تنقل 18 حاجًا مريضًا من 12 دولة إلى مشعر عرفات
يونيو 12, 2024 اقرأ أكثر
Share

ارتفعت معدلات الوفيات العالمية الناتجة عن أمراض القلب والسكري والسمنة بسبب تلوث الهواء بشكل كبير خلال العقد الماضي، وفقًا لتقرير القلب العالمي لعام 2024، وقد ساهمت الانبعاثات الناجمة عن تغير المناخ في تفاقم تلك المشكلة.

ما هو معدل الوفيات بسبب تلوث الهواء؟

زادت الوفيات المتعلقة بأمراض القلب المنسوبة لتلوث الهواء بين عامي 2010 و 2019 بنسبة تصل إلى 27% في بعض المناطق. وفقًا لتقرير نُشر يوم السبت من قبل الاتحاد العالمي للقلب، كانت ما يقرب من 70% من أصل 4.2 مليون حالة وفاة ناتجة عن تلوث الهواء الخارجي في عام 2019 بسبب أمراض القلب.

في عام 2019، كانت هناك 900,000 حالة وفاة نتيجة للسكتة الدماغية المرتبطة بتلوث الهواء، وما يقرب من 2 مليون وفاة بسبب أمراض القلب التاجية المرتبطة بتلوثِ الهواء، بزيادة تتراوح بين 20% و27% مقارنة بعام 2010 في كل منطقة من مناطق منظمة الصحة العالمية باستثناء الأمريكتين (زادت بنسبة 2.4%) وأوروبا (انخفضت بنسبة 19.2%).

انخفضت تركيزات الجسيمات الدقيقة العالمية – وهي جسيمات هوائية صغيرة يمكن أن تكون ضارة بالصحة عند دخولها الجسم – بنسبة 1% سنويًا بين عامي 2010 و2019، ولكنها كانت لا تزال تزيد عن الكمية الموصى بها من قبل منظمة الصحة العالمية بست مرات.

شهدت 14% فقط من البلدان انخفاضًا كبيرًا في الجسيمات الدقيقة خلال هذه الفترة، حيث شهدت الدول الأوروبية أكبر الانخفاضات (بين 25% و35%)، في حين شهدت أنغولا، والرأس الأخضر، وليبيريا، وبالاو، وسيراليون أكبر الزيادات.

 تأثير تلوث الهواء على السمنة والسكري

أظهرت الأبحاث السابقة أن تلوثَ الهواء له تأثير سلبي على السمنة والسكري، ولأن العديد من الأشخاص الذين يعانون من هذه الأمراض لديهم أيضًا أمراض قلبية، فإن تأثيرات تلوث الهواء على هذه الفئات قد تتسبب بشكل غير مباشر في زيادة كبيرة في الوفيات.

ما هي أسباب تلوث الهواء؟

يتكون تلوث الهواء من مواد خطرة من مصادر طبيعية ومن صنع الإنسان. تتضمن الأسباب البشرية الرئيسية لانبعاثات تلوث الهواء انبعاثات المركبات، الأبخرة الناتجة عن الإنتاج الكيميائي، الغاز المستخدم لتدفئة المنازل، والنواتج الثانوية لإنتاج الطاقة. تتضمن المواد الخطرة الطبيعية الدخان من الحرائق البرية، والرماد من البراكين، والغازات مثل الميثان الناتجة عن تحلل المواد العضوية في التربة.

ما هو تأثير تغير المناخ على التلوث؟

تغير المناخ وتلوث الهواء مرتبطان ببعضهما البعض، حيث إنهما يؤديان إلى تفاقم بعضهما البعض. تؤدي التغيرات المناخية إلى زيادة في الجسيمات الدقيقة والأوزون الأرضي، مما يساهم في زيادة أحداث الطقس المتعلقة بتغير المناخ مثل الحرائق البرية والعواصف الترابية، مما يزيد من إطلاق الجسيمات الخطرة وتفاقم الأوضاع الصحية. يمكن أن تزيد هذه الزيادات في تلوث الهواء الخارجي من تدهور جودة الهواء الداخلي عندما تدخل إلى المنازل والمباني عبر الأبواب المفتوحة وأنظمة التهوية. الكربون الأسود، وهو أحد المكونات الرئيسية للجسيمات الدقيقة، يعد من أكبر المساهمين في الاحتباس الحراري بعد ثاني أكسيد الكربون. إنه مادة كيميائية ماصة للحرارة، لذلك يمتص الضوء ويسخن الغلاف الجوي للأرض، مما يؤدي إلى ذوبان الجليد والثلوج.

ساهم تلوث الهواء المنزلي في 3.2 مليون حالة وفاة عالميًا بين عامي 2010 و2019، وهي نسبة مماثلة لعدد الوفيات المرتبطة بتلوث الهواء الخارجي. شهدت البلدان منخفضة أو متوسطة الدخل معظم هذه الوفيات بسبب نقص الوصول إلى الكهرباء والغاز للطهي. لا يزال أكثر من 2 مليار شخص حول العالم يعتمدون على الوقود الملوث مثل الفحم، والخشب، والفحم النباتي، ومخلفات المحاصيل من أجل البقاء اليومي.

كان مرض القلب هو السبب الرئيسي للوفاة في جميع أنحاء العالم – وفي الولايات المتحدة – يليه السكتة الدماغية في عام 2019، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية. يعاني واحد من كل ثلاثة أمريكيين من أمراض القلب أو الأوعية الدموية، وتؤثر وفيات أمراض القلب عادة على الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا، وفقًا لوكالة حماية البيئة الأمريكية. 

الفئات الأكثر عرضة للجسيمات الدقيقة تشمل كبار السن، والأشخاص الذين يعانون من السمنة، ومرضى السكري، والأشخاص غير البيض، والأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة، والأشخاص ذوي الوضع الاقتصادي المنخفض. يمكن أن يتسبب التعرض قصير المدى لتلوث الهواء في زيادة خطر الإصابة بالنوبات القلبية، والسكتة الدماغية، وفشل القلب، وعدم انتظام ضربات القلب، بينما يزيد التعرض الطويل المدى من خطر الإصابة بأمراض القلب، وارتفاع ضغط الدم، والوفاة. على الرغم من أن تقليل انبعاثات تلوثِ الهواء يجب أن يكون الأولوية القصوى، فإن الاتحاد العالمي للقلب يعتقد أن النظام الغذائي الغني بالفواكه، والخضروات، والألياف، والبروتين؛ والمكملات مثل أحماض أوميغا الدهنية؛ واستخدام الأدوية للأشخاص المصابين بأمراض القلب الذين لديهم تعرض لا مفر منه لتلوث الهواء يمكن أن يساعد في منع التأثيرات القلبية الوعائية لتلوث الهواء.

 

الوسوم

التعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أرقام جرعة صحة

أحدث الإحصائيات
79
مقال طبي
50
دراسة
160
خبر
970000
مشاهدة

اتصل بنا

لا تتردد في التواصل معنا في اي وقت