دراسة تفسر استخدام اليد اليسرى بسبب جين مشارك في تحديد شكل الخلية

دراسة تفسر استخدام اليد اليسرى بسبب جين مشارك في تحديد شكل الخلية

الاخبار الجديدة

image news
تلوث الهواء والسمنة والسكري يهددون صحتنا.. وتغير المناخ يفاقم الخطر!
مايو 28, 2024 اقرأ أكثر
image news
الرجال أكثر عرضة للإصابة بأمراض السكري مقارنة بالنساء .. ما هي العوامل المؤثرة؟
مايو 28, 2024 اقرأ أكثر
image news
مخاوف من تفشي إنفلونزا الطيور تدفع الولايات المتحدة وأوروبا لتطعيم العمال المعرضين للإصابة
مايو 28, 2024 اقرأ أكثر
Share

رويترز: ما الذي تشترك فيه ليدي غاغا، باراك أوباما، بيل غيتس، بول مكارتني، وجاستن بيبر مع رونالد ريغان، وغيرهم؟ إنهم جميعًا أشخاص يستخدمون اليد اليسرى، وهي سمة يشترك فيها نحو 10% من البشر.

لماذا يستخدم بعض الأشخاص اليد اليسرى في حين يستخدم معظمهم اليد اليمنى؟ هذا هو مجال بحث نشط، ودراسة جديدة تسلط الضوء على المكون الوراثي لحالات العسر لدى بعض الأشخاص. اكتشف الباحثون الأشكال النادرة لجين مشارك في التحكم في شكل الخلايا ووجدوها أكثر انتشارًا بنسبة 2.7 مرة في الأشخاص مستخدمي اليد اليسرى.

بينما تمثل هذه الأشكال الوراثية نسبة ضئيلة جدًا – ربما تقل عن 0.1% – من استخدام اليد اليسرى، قال الباحثون إن الدراسة تظهر أن هذا الجين، المسمى (تي-يو-بي-بي-فور-بي) ، قد يلعب دورًا في تطور الانتماء المتعلق بالدماغ الذي يكمن وراء تحديد اليد المهيمنة. في معظم الأشخاص، يتمتع نصفي الدماغ بتشريح مختلف بشكل طفيف وهي سائدة لوظائف مختلفة.

وقال عالم الأعصاب كلايد فرانكس من معهد ماكس بلانك لعلم اللغة النفسي في هولندا، المؤلف الرئيسي للدراسة التي نُشرت يوم الثلاثاء في مجلة نيتشر كومينكيشنز: “على سبيل المثال، معظم الأشخاص يتحكمون في اللغة عن طريق النصف الأيسر من الدماغ، وبالسيطرة على المهام التي تتطلب توجيه الانتباه البصري إلى موقع معين في مكان ما في النصف الأيمن من الدماغ”.

في معظم الأشخاص، يتحكم النصف الأيسر من الدماغ أيضًا في اليد اليمنى المهيمنة. تتقاطع الألياف العصبية ذات الصلة من اليسار إلى اليمين في الجزء السفلي من الدماغ. أما بالنسبة للأشخاص مستخدمي اليد اليسرى، فإن النصف الأيمن من الدماغ هو الذي يتحكم في اليد المهيمنة. السؤال هو: ما الذي يتسبب في تطور عدم التناظر في الدماغ بشكل مختلف لدى مستخدمي اليد اليسرى؟”

يتحكم جين  (تي-يو-بي-بي-فور-بي) في بروتين يدمج في الألياف الدقيقة المسماة المايكروتيوبيولات التي توفر الهيكل الداخلي للخلايا. يقول فرانكس إن تحديد التحورات النادرة في هذا الجين التي تكثر أكثر في مستخدمي اليد اليسرى يشير إلى أن المايكروتيوبيولات تشارك في تهيئة التناظر الطبيعي للدماغ.

يبدأ النصفان الدماغيان بالتطور بشكل مختلف في الجنين البشري، على الرغم من أن الآلية لا تزال غير واضحة.

وأضاف فرانكس “التحورات الجينية النادرة في عدد قليل فقط من الأشخاص يمكن أن تحديد الجينات التي تقدم مؤشرات عن آليات التطور للتناظر في الدماغ لدى الجميع. يمكن أن يكون  (تي-يو-بي-بي-فور-بي) مثالًا جيدًا على ذلك”.

تستند النتائج على البيانات الجينية التي تغطي أكثر من 350،000 من البالغين من منتصف العمر إلى كبار السن في بريطانيا.  وكانت نسبة العسر حوالي 11%.

بالنسبة لمعظم الأشخاص، قد تعتمد تحديد اليد المهيمنة على الصدفة.

وأضاف فرانكس “نعتقد أن معظم حالات العسر تحدث نتيجة للتباين العشوائي أثناء تطور الدماغ الجنيني، دون تأثيرات جينية أو بيئية محددة. على سبيل المثال، التقلبات العشوائية في تركيزات بعض الجزيئات خلال مراحل رئيسية من تكوين الدماغ”.

على مر القرون، أزالت العديد من الثقافات أهمية استخدام اليد اليسرى  وحاولت إجبار الأشخاص العسر لكي يستخدموا اليد اليمنى. في اللغة الإنجليزية، كلمة يمين “Right” تعني أيضًا “صحيح” أو “مناسب”، وكلمة “شرير” مشتقة من كلمة لاتينية تعني “على الجانب الأيسر”.

يختلف انتشار حالات العسر في أجزاء مختلفة من العالم، مع معدلات أقل في أفريقيا وآسيا والشرق الأوسط مقارنة بأوروبا وشمال أمريكا، كما قال فرانكس.

“يعكس هذا على الأرجح قمع مستخدمي اليد اليسرى في بعض الثقافات – مما يجعل الأطفال العسر يتحولون إلى استخدام اليد اليمنى، وهو ما كان يحدث أيضًا في أوروبا وشمال أمريكا”، كما  أضاف فرانكس.

قد تكون النتائج الجديدة ذات أهمية في مجال الطب النفسي. على الرغم من أن الغالبية العظمى من الأشخاص الأيسرين ليس لديهم أي من هذه الحالات، فإن الأشخاص الذين يعانون من الفصام لديهم حوالي ضعفي احتمالية أن يكونوا أيسرين أو متعددي اليدين والأشخاص الذين يعانون من التوحد لديهم حوالي ثلاثة أضعاف الاحتمالية، كما قال أيضًا.

وقال فرانكس “بعض الجينات التي تعمل في تطور الدماغ خلال الحياة المبكرة قد تكون مشتركة في كل من التناظر الدماغي والسمات النفسية. لقد وجدت دراستنا دلائل ملموسة على ذلك، ولقد رأينا ذلك أيضًا في الدراسات السابقة حيث نظرنا إلى التحورات الجينية الشائعة في السكان”.

أخبار قد تهمك

شركة سينكرون المنافسة لـ (نيورالينك) التابعة لماسك تستعد لإجراء تجربة كبيرة لزرع شرائح الدماغ

الوسوم

التعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أرقام جرعة صحة

أحدث الإحصائيات
79
مقال طبي
50
دراسة
160
خبر
970000
مشاهدة

اتصل بنا

لا تتردد في التواصل معنا في اي وقت