فقدان تشخيص 20,000 لسرطان البروستاتا في إنجلترا بسبب جائحة كوفيد-19

فقدان تشخيص 20,000 لسرطان البروستاتا في إنجلترا بسبب جائحة كوفيد-19

الاخبار الجديدة

image news
تلوث الهواء والسمنة والسكري يهددون صحتنا.. وتغير المناخ يفاقم الخطر!
مايو 28, 2024 اقرأ أكثر
image news
الرجال أكثر عرضة للإصابة بأمراض السكري مقارنة بالنساء .. ما هي العوامل المؤثرة؟
مايو 28, 2024 اقرأ أكثر
image news
مخاوف من تفشي إنفلونزا الطيور تدفع الولايات المتحدة وأوروبا لتطعيم العمال المعرضين للإصابة
مايو 28, 2024 اقرأ أكثر
Share

كانت الجائحة العالمية لكوفيد-19 وعدم القدرة على التعامل معها على أكمل وجه معها مأساويين بعدة طرق مختلفة. أحد تلك السلبيات التي لا تزال تظهر هو التأخير في تشخيص ورعاية أنواع من الحالات الطبية الأخرى لعدم قدرة الأفراد على المتابعة في العيادات والمستشفيات بانتظام كما ينبغي.

 وربما ترك ذلك الكثير من الناس لأنفسهم، مثل احتماليات يجب أن، يمكن أن، كان يمكن أن، لقد حصلوا على العلاج في وقت سابق. على سبيل المثال، أفادت دراسة نُشرت مؤخرًا في مجلة BJU International بأن “الجائحة أدت إلى تفويت تشخيص 20،000 حالة لسرطان البروستاتا في إنجلترا وحدها”، بحسب كلمات مسؤلي الدراسة.

 

هذا فقط في إنجلترا، التي تبلغ عدد سكانها حوالي 56 مليون نسمة، أي حوالي خُمس سكان الولايات المتحدة الأمريكية. الآن، “التعامل معها بشكل جيد” لن تكون أول الكلمات التي قد تخطر في بالك عند الحديث عن الولايات المتحدة، والمملكة المتحدة، وجائحة كوفيد-19. 

شهدت الولايات المتحدة أكبر عدد من الوفيات (أكثر من 1.18 مليون) جراء كوفيد-19 في العالم بينما شهدت المملكة المتحدة المركز السادس في عدد الوفيات (أكثر من 233,000). وكلا البلدين كان لديهما قادة يدّعون أن الجائحة “على وشك الانتهاء” أو “يمكننا أن نغير الموازين” في عام 2020 عندما لم تحدث أي من تلك الأمنيات.

 

لنفترض ثم أن للولايات المتحدة نسبة مشابهة من التشخيصات المفقودة لسرطان البروستاتا كما هو الحال في إنجلترا. فإن العدد البالغ 20،000 في إنجلترا يعني أنه من المحتمل أن يتساءل أكثر من 100،000 رجل في البلدين عن “ماذا لو؟” ماذا لو كان لدى الولايات المتحدة والمملكة المتحدة نظم صحية أفضل خلال الجائحة؟ ماذا لو تم اكتشاف سرطان البروستاتا لديهم قبل سنة أو سنتين أو ثلاث سنوات؟ ماذا لو تم اكتشاف مرضهم قبل أن ينتشر ويصبح أقل قابلية للعلاج؟

 

للحصول على الرقم 20,000، قام باحثون في جامعة ساري، وجامعة أكسفورد، وتحالف OpenSAFELY بتحليلات على مجموعة البيانات التي تضم 24 مليون مريضأي حوالي 40% من سكان إنجلترا. قاموا برسم معدلات الحدوث والانتشار والوفيات الشهرية لسرطان البروستاتا لكل 100,000 رجل بالغ تم الإبلاغ عنها من يناير 2015 إلى يوليو 2023. ثم قاموا بإحصائيات لاستنتاج ما قد يكون معدلاتها من مارس 2020 وما بعدها إذا لم تحدث جائحة كوفيد-19.

 

أظهرت هذه التحليلات الكثير من “ماذا لو؟” عام 2020 شهد انخفاضًا بمعدل 4772 حالة أي حوالي 31% في حالات سرطان البروستاتا المبلغ عنها، بينما شهد عام 2021 انخفاضًا بحوالي 3148 حالة.

كما ارتفع المتوسط لعمرالمريض عند التشخيص أيضًا من 71.3 في عام 2019 إلى 71.6 في عام 2020 و71.8 في عام 2021. باضافة عدد الحالات 4772 و 3148 يعطينا حوالي 8000 حالة.عندما نقسم ذلك على 40% ينتج حوالي 20،000 حالة.

 

في الوقت الحالي، ليس كما لو أن معجزة ما قد ظهرت لمنع سرطان البروستاتا في عام 2020. لم يكن ارتداء المزيد من الجينز والنظارات الصغيرة والقبعات الصغيرة في عام 2019 من شأنه أن يقلل من خطر سرطان البروستاتا في السنوات اللاحقة. لذلك، لم يكن متوقعًا أن ينخفض معدل الإصابة بسرطان البروستاتا في عامي 2020 و 2021. أو أن يرتفع العمر الذي يظهر فيه سرطان البروستاتا.  

لذلك، كانت هذه التغييرات -ربما بالنسبة للغالبية العظمى- نتيجة لتأخير الرجال في الحصول على فحص منتظم لسرطان البروستاتا مثل فحص مستضد البروستاتا النوعي (PSA) في الدم والفحص الشرجي الرقمي. في النهاية، أدى كل ذلك إلى فقدان العديد من التشخيصات.

توصي جمعية السرطان الأمريكية بأن يبدأ الرجال الفحص الدوري لسرطان البروستاتا عند سن 50 إذا كانوا عرضة لخطرإصابة متوسط ​​بسرطان البروستاتا، عند سن 45 إذا كانوا عرضة لخطر عالي للإصابة (مثل الرجال الأفارقة الأمريكيين أو الرجال الذين لديهم قريب من الدرجة الأولى تم تشخيصه بسرطان البروستاتا قبل سن 65)، وعند سن 40 إذا كانوا عرضة لخطر أعلى حتى (وهذا يعني أنهم لديهم قريب من الدرجة الأولى تم تشخيصه بسرطان البروستاتا قبل سن 65).

 ينبغي في العديد من الحالات أن يشجع ارتفاع مستضد البروستاتا النوعي (PSA) أو العثور على كتلة أو ورم عند فحص البروستاتا/الشرج أو كلاهما على إجراء مزيد من التقييم مثل التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) أو الخزعة من البروستاتا أو كلاهما. وصف شون داسون، الطبيب المساعد في جراحة المسالك البولية في كلية الطب بجامعة ولاية أوهايو، كيف ستساعد الخزعة في التحقق بشكل مؤكد ما إذا كان هناك سرطان في البروستاتا و”مدى عدوانية سرطان البروستاتا”. يمكن أن تؤدي التأخيرات في أي من هذه الخطوات الممكنة بدورها إلى تأخير تشخيص سرطان البروستاتا.


إن التشخيص المبكر أمر ضروري في علاج أي نوع من أنواع السرطان وفرص البقاء على قيد الحياة. وصف داسون سرطان البروستاتا بأنه “قابل للعلاج” لكنه أكد أن التأخير في التشخيص “يزيد من احتمالية انتشاره إلى أجزاء أخرى من الجسم. وهذا يؤثر على العلاج”. يمكن أن يقلل انتشار السرطان خارج البروستاتا بشكل كبير من فرص بقائك على قيد الحياة ويزيد من نطاق وأنواع العلاج التي تحتاج إليها. لذلك، من المؤسف أن الكثير من الرجال قد يضطرون الآن إلى التعامل مع فرص أسوأ وتأثيرات علاجية أسوأ.

 

من السهل على القادة السياسيين ورجال الأعمال أن يلقوا باللوم على جائحة كوفيد-19 ويقولوا ببساطة: “لم يتوقع أحد الجائحة”. كان هناك العديد من الأشخاص الذين كانوا يحذرون القادة السياسيين ورجال الأعمال عن خطر الجائحة في العقد الذي سبق جائحة كوفيد-19. 

على سبيل المثال، في عام 2017، كتب عن “مجتمعنا غير مستعد على الإطلاق لجائحة سيئة” وكيف كان بيل جيتس يحذر القادة من إمكانية وقوع جائحة خلال العشر إلى الخمس عشرة سنة التالية. ولكن كما أظهرت الفوضى في استجابة الجائحة في عام 2020، لم يلتفت القادة السياسيون ورجال الأعمال بما فيه الكفاية إلى مثل هذه التحذيرات.

 

ينبغي الاستعداد والتحضير للجائحة القادمة عندما تأتي وليس بعد حدوثها، وتعزيز النظام الصحي حتى يتمكن من العمل بكامل طاقته حتى عندما ينتشر مسبب المرض في كل مكان. هذا يعني التأكد من توفر معدات الحماية الشخصية الكافية في جميع العيادات والمستشفيات، وتطبيق الإجراءات المناسبة للتحكم في العدوى، وتوفير عدد كاف من العاملين للتعويض عن الارتفاع في الطلب، وتنفيذ خيارات الوقائية بطريقة منظمة بدلاً من الفوضى في عام 2020 التي امتدت إلى السنوات التالية. وفي الوقت نفسه، يجب أن يشمل التعامل مع جائحة كوفيد-19 الحالية طرقًا لتعويض التأخيرات في الرعاية التي حدثت وتقديم الرعاية الصحية اللائقة لآلاف المرضى.

 

تابع أيضًا:  نتائج واعدة لعقار فايزر الجديد لعلاج أورام الغدد الليمفاوية

الوسوم

التعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أرقام جرعة صحة

أحدث الإحصائيات
79
مقال طبي
50
دراسة
160
خبر
970000
مشاهدة

اتصل بنا

لا تتردد في التواصل معنا في اي وقت