منظمة الصحة العالمية تؤكد ان متحور JN.1 من كورونا سريع الانتشار

منظمة الصحة العالمية تؤكد ان متحور JN.1 من كورونا سريع الانتشار

الاخبار الجديدة

image news
تلوث الهواء والسمنة والسكري يهددون صحتنا.. وتغير المناخ يفاقم الخطر!
مايو 28, 2024 اقرأ أكثر
image news
الرجال أكثر عرضة للإصابة بأمراض السكري مقارنة بالنساء .. ما هي العوامل المؤثرة؟
مايو 28, 2024 اقرأ أكثر
image news
مخاوف من تفشي إنفلونزا الطيور تدفع الولايات المتحدة وأوروبا لتطعيم العمال المعرضين للإصابة
مايو 28, 2024 اقرأ أكثر
Share

صنفت منظمة الصحة العالمية يوم الثلاثاء متحور JN.1 من كورونا  باعتباره متحورا مثيرًا للاهتمام. إلى حد كبير، أدت الزيادة العالمية السريعة في انتشاره إلى هذا الإعلان. لكن منظمة الصحة العالمية لاحظت أيضًا أن الخطر الإجمالي لهذا المتحور مازال منخفضا. قد تبدو هذه التصريحات متناقضة. إذن، ماذا نعرف عن JN.1 وإلى أي مدى يجب أن نشعر بالقلق؟

ما هو JN.1؟

تم وصف JN.1 لأول مرة في أغسطس وتم اكتشافه لأول مرة في الولايات المتحدة في سبتمبر، وهو سليل المتحور BA.2.86. وهذا المتحور بدوره جزء من سلالة أوميكرون. بالمقارنة مع BA.2.86، يحتوي JN.1 على طفرة واحدة في البروتين الشوكي. ويحتوي على عدد قليل من الطفرات الأخرى في المكونات غير الشوكية للفيروس.

على الرغم من أن أهمية تغير البروتين الشوكي لم يتم تقييمها بدقة، يبدو أن JN.1 يُظهر ميزة النمو و الانتشار. مجرد إلقاء نظرة على الأرقام. كان JN.1 يمثل أقل من 0.1% من فيروسات SARS-CoV-2 المنتشرة في الولايات المتحدة في نهاية أكتوبر، وفقًا لمركز السيطرة على الأمراض. واليوم، يبلغ هذا الرقم حوالي 20%. على الصعيد العالمي، قدر معدل انتشار JN.1 بأقل من 5% في أوائل نوفمبر. الآن، يقدر معدل الانتشار العالمي لـJN.1 بأكثر من 25%. تشير هذه الزيادات على الأرجح إلى أن هذا المتحور الأحدث أكثر قابلية للانتقال من سابقاته.

ماذا عن شدة المرض؟

على الرغم من ظهور متغيرات متعددة لـ SARS-CoV-2 على مدى السنوات العديدة الماضية، إلا أن أعراض كوفيد-19 لم تختلف إلا قليلاً منذ بداية الوباء. ومع ذلك، لا نعرف الكثير عن مدى خطورة مرض JN.1. وأظهرت إحدى الدراسات الأولية عدم زيادة خطر دخول المستشفى لدى كبار السن المصابين بفيروس JN.1 مقارنة بالمتغيرات الأخرى، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية. وأظهرت دراسة أخرى انخفاض خطر دخول المستشفى بشكل طفيف لدى الأشخاص المصابين بـ BA.2.86. هناك حاجة إلى إجراء المزيد من الدراسات، ولكن في هذه المرحلة، لا يوجد دليل على أن JN.1 يسبب مرضًا أكثر خطورة.

هل لا تزال اللقاحات فعالة؟

اجابة قصيرة؟ نعم. أظهرت العديد من الدراسات الأولية أن JN.1 قد يُظهر زيادة في خصائص التهرب المناعي. بمعنى آخر، يمكنه الهروب جزئيًا من عملية التحييد بواسطة الأجسام المضادة لدينا. على الأرجح، يساهم هذا التهرب المناعي المتزايد في زيادة قابلية انتقاله بشكل واضح. لكن اللقاحات لا تزال فعالة. في الواقع، أصدرت شركة موديرنا بيانات توضح أن أحدث لقاح لها لمرض فيروس كورونا 2019 (Covid-19)، والذي تم تصميمه لاستهداف متغير XBB.1.5، قام أيضًا بتحييد BA.2.86. ومن المفترض أن يوفر هذا اللقاح أيضًا بعض الحماية ضد JN.1.

ماذا يأتي بعد ذلك؟

كوفيد-19 لم يختف. تظل اللقاحات، ليس فقط ضد فيروس كورونا، ولكن أيضًا ضد الأنفلونزا، أفضل أشكال الحماية لدينا ضد أمراض الجهاز التنفسي. وفي موسم الشتاء، من الحكمة التفكير في احتياطات أخرى أيضًا. إذا كانت خطط تتضمن زيارة الأصدقاء أو الأقارب الذين قد يكونون أكثر عرضة لخطر الإصابة بأمراض خطيرة، مثل كبار السن أو الأشخاص الذين يعانون من ضعف المناعة، فإن ارتداء الكمامة والتباعد الجسدي يوفر طبقات إضافية من الحماية. قد يكون الخطر الحالي لـ JN.1 منخفضًا، لكنه بالتأكيد ليس صفرًا

الوسوم

التعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أرقام جرعة صحة

أحدث الإحصائيات
79
مقال طبي
50
دراسة
160
خبر
970000
مشاهدة

اتصل بنا

لا تتردد في التواصل معنا في اي وقت