نجاح دواء فقدان الوزن الخاص بشركة إيلي ليلي في حالات انقطاع النفس  النومي

نجاح دواء فقدان الوزن الخاص بشركة إيلي ليلي في حالات انقطاع النفس  النومي

الاخبار الجديدة

image news
تلوث الهواء والسمنة والسكري يهددون صحتنا.. وتغير المناخ يفاقم الخطر!
مايو 28, 2024 اقرأ أكثر
image news
الرجال أكثر عرضة للإصابة بأمراض السكري مقارنة بالنساء .. ما هي العوامل المؤثرة؟
مايو 28, 2024 اقرأ أكثر
image news
مخاوف من تفشي إنفلونزا الطيور تدفع الولايات المتحدة وأوروبا لتطعيم العمال المعرضين للإصابة
مايو 28, 2024 اقرأ أكثر
Share

(رويترز) – قالت شركة إيلي ليلي يوم الأربعاء أن دواء فقدان الوزن الخاص بها ساعد في تقليل مرات عدم انتظام التنفس لدى المرضى الذين يعانون من انقطاع النفس الانسدادي أثناء النوم بنسبة تصل إلى 63% في المتوسط ​​عبر تجربتين في المرحلة متقدمة.

لقد حققت الأدوية الموجهة لفقدان الوزن مثل دواء زيباوند لإيلي ليلي ودواء ويجوفي لشركة نوفو نورديسك، المعروفة بمحفزات GLP-1، مليارات الدولارات في المبيعات بالفعل كعلاجات للسمنة والسكري. تعمل هذه العلاجات عن طريق تقليل الرغبة في الطعام وبطء إفراغ المعدة.

تضيف نتائج التجارب الخاصة بـ إيلي ليلي إلى مجموعة متزايدة من الأدلة السريرية التي تشير إلى أن أدوية GLP-1 لها فوائد طبية تتجاوز علاج السكري وفقدان الوزن.

تمت الموافقة على دواء ويجوفي من نوفو من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية في مارس كعلاج لتقليل مخاطر السكتة الدماغية والنوبة القلبية لدى البالغين الذين يعانون من الوزن الزائد أو السمنة ولا يعانون من السكري.

ارتفعت أسهم الشركة التي مقرها في إنديانابوليس بنسبة 1.6٪ إلى 758.64 دولارًا في التداولات الأولية. وقد ارتفعت أسهم إلي ليلي بنسبة 26٪ منذ يناير.

قامت إيلي ليلي بتقييم دوائها GLP-1 المسمى بتيرزيباتيد، الذي يتم بيعه بأسماء زيباوند لعلاج السمنة ومونجارو لمرض السكري من النوع الثاني، في المرضى الذين يعانون من انقطاع النفس الانسدادي والسمنة.

في الدراسة الأولى، أظهر المرضى الذين تلقوا تيرزيباتيد انخفاضًا بنسبة 55٪ في تكرار حدوث حالات التنفس الغير منتظمة. وشهد المرضى في الدراسة الثانية، التي اختبرت الدواء بالتركيبة المركبة مع علاج الضغط الإيجابي المستمر لممرات الهواء، انخفاضًا متوسطًا بنسبة 62.8٪ في حدوث حالات التنفس الغير منتظمة.

قال محللو وول ستريت إن البيانات قد تعزز فرص إلي ليلي في الحصول على تغطية تأمينية تحت خطط ميديكير المدعومة من الحكومة الأمريكية.

يعاني مليار شخص حول العالم تقريبًا من انقطاع النفس الانسدادي، والذي يتميز بانقطاعات قصيرة في التنفس أثناء النوم، وفقًا لدراسة نشرت في مجلة لانسيت عام 2019.

لا توجد حاليًا أي أدوية معتمدة لعلاج هذا المرض، على الرغم من أن استخدام أجهزة علاج الضغط الإيجابي المستمر للقصبات الهوائية، التي تقوم بضغط هوائي مستمر لمنع انهيار ممرات التنفس.

تعتبر أجهزة العلاج بالضغط الإيجابي المستمر للقصبات الهوائية التي تنتجها شركة ريسميد من بين تلك التي تمت الموافقة عليها من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية. هبطت أسهم الشركة بنسبة 6٪ إلى 174 دولارًا في التداولات الأولية.

تعتزم إيلي ليلي تقديم البيانات إلى إدارة الغذاء والدواء الأمريكية ووكالات التنظيم الأخرى ابتداءً من منتصف عام 2024.

قال محلل ليرينك ديفيد ريزنغر إن البيانات يمكن أن تساعد إيلي ليلي في الحصول على موافقة لـ

زيباوند كعلاج لانقطاع النفس الانسدادي أثناء النوم والسمنة بحلول بداية عام 2025.

وقال محللان إنهما يرغبان في معرفة ما إذا كانت لدى زيباوند فوائد تتجاوز فقدان الوزن بمجرد إصدار البيانات الكاملة، مثل أي تحسن في مستويات ضغط الدم لدى المرضى – والتي تعد واحدة من الأهداف الثانوية لدراسات إيلي ليلي.

وقالت محللة من شركة كانتور فيتزجيرالد إن المستثمرين مهتمون أيضًا بمعرفة ما إذا كان الدواء “فعال للأفراد النحيفين” الذين يعانون من تلك الحالة.

ذكرت إيلي ليلي أن الرجال، الذين يعتبر أنهم يفقدون وزنًا أقل مقارنة بالنساء باستخدام علاجات الإنكريتين مثل تيرزيباتيد، شكلوا حوالي 70٪ من مجموع المرضى في الدراستين.

النتائج يمكن أن تعطي إلي ليلي طريقًا لزيادة استخدام الدواء لدى الرجال، حسبما قال محلل من جي بي مورجان.

لم تقدم إلي ليلي نتائج مفصلة للأهداف الثانوية للدراسات، لكنها قالت إنها تعتزم تقديم البيانات المفصلة في مؤتمر طبي في يونيو.

يمكن وصف زيابوند، الذي تمت الموافقة عليه للتعامل مع زيادة الوزن المزمن في نهاية العام الماضي، للمرضى الذين يعانون من الوزن الزائد ويحملون على الأقل حالة مرضية مشتركة واحدة مثل انقطاع النفس الانسدادي أثناء النوم أو أمراض القلب.

وتتوقع إدارة الغذاء والدواء الأمريكية أن تكون معظم الجرعات من الدواء متوفرة بشكل محدود خلال الربع الثاني، وفقًا لموقع الويب الخاص بها.

 

الوسوم

التعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أرقام جرعة صحة

أحدث الإحصائيات
79
مقال طبي
50
دراسة
160
خبر
970000
مشاهدة

اتصل بنا

لا تتردد في التواصل معنا في اي وقت