ما هو المرض X ؟ الوباء الذي تمت مناقشته في دافوس 2024

ما هو المرض X ؟ الوباء الذي تمت مناقشته في دافوس 2024

الاخبار الجديدة

image news
تلوث الهواء والسمنة والسكري يهددون صحتنا.. وتغير المناخ يفاقم الخطر!
مايو 28, 2024 اقرأ أكثر
image news
الرجال أكثر عرضة للإصابة بأمراض السكري مقارنة بالنساء .. ما هي العوامل المؤثرة؟
مايو 28, 2024 اقرأ أكثر
image news
مخاوف من تفشي إنفلونزا الطيور تدفع الولايات المتحدة وأوروبا لتطعيم العمال المعرضين للإصابة
مايو 28, 2024 اقرأ أكثر
Share

في المنتدى الاقتصادي العالمي (WEF) في دافوس بسويسرا الأسبوع الماضي، كان القادة يناقشون ما يجب فعله بشأن المرض X. يشير المرض X الذي تتم مناقشته في المنتدى الاقتصادي العالمي إلى المرض الكبير غير المعروف الموجود في قائمة مخططات منظمة الصحة العالمية (WHO) منذ عام 2018. تتضمن قائمة المخططات هذه أعداءا معروفين – مثل حمى القرم والكونغو النزفية، والإيبولا، وحمى لاسا. وزيكا، وبطبيعة الحال، كوفيد 19 – التي تعتقد منظمة الصحة العالمية أنها يجب أن تكون أولويات دولية لمزيد من البحث والتطوير لمعالجتها. ولكن كما يقول المثل، شيطان تعرفه خير من شيطان لا تعرفه. قد يكون التهديد الأكبر والأكثر إثارة للقلق في السنوات المقبلة هو مرض لم يتم تحديده بعد. هذا هو المكان الذي يمثل فيه المرض X . إنه يمثل العامل الممرض التالي غير المعروف الذي سيُحدث الفوضى في وقت ما في المستقبل القريب. والفاعل هنا هو “سوف” وليس “قد”.

ولهذا السبب أكد الدكتور تيدروس غيبريسوس، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، في المنتدى الاقتصادي العالمي على حاجة البلدان في جميع أنحاء العالم إلى التوقيع على معاهدة الوباء لمنظمة الصحة العالمية بحلول شهر مايو المقبل. ومن شأن مثل هذه المعاهدة أن تساعد البلدان على تجميع الموارد والتعاون بشكل أفضل للبحث وتطوير استراتيجيات وتكنولوجيا جديدة من أجل منع التهديد المعدي الكبير التالي الذي قد يتحول إلى جائحة آخر والاستعداد له. وإلا فإن العديد من البلدان سوف ينتهي بها الأمر إلى الوقوع على حين غرة، وسوف تحدث معاناة ووفيات يمكن الوقاية منها.

كان كوفيد-19 نوعًا ما مماثل لمرض X قبل أواخر عام 2019، حيث لم يكن اسم SARS-CoV-2 موجودًا في ذلك الوقت. بالتأكيد، كانت هناك تحذيرات بشأن فيروسات كورونا بشكل عام، خاصة بعد تفشي مرض الالتهاب الرئوي الحاد (سارس) في الفترة 2002-2003 وتفشي فيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية (MERS-CoV) بدءًا من عام 2012. وذلك لأن الكثير من عائلة فيروسات كورونا بأكملها كان يعرف بالفعل ميولًا للتحول بسرعة. وقد قفزت بعض الفيروسات التاجية بالفعل من الحيوانات الأخرى إلى البشر. لذلك كان هناك خطر من أن بعض فيروسات كورونا الجديدة يمكن أن تنتقل من الخفافيش أو الحيوانات الأخرى إلى البشر في نهاية المطاف. ومع ذلك، قبل جائحة كوفيد-19، عندما تسمع كلمة فيروس كورونا، ربما قد يتبادر الى ذهنك شي مغاير تماما.

لذا، في الواقع، المرض X هو الشيطان الذي لا نعرفه بعد. إنه المرض الافتراضي الذي من الناحية النظرية يمكن أن يصيبنا عندما لا نتوقعه على الإطلاق. هذا هو ما كان عليه فيروس SARS-CoV-2 و كوفيد-19 قبل عام 2020. إنه المجهول الكبير. وهو مرض سيكون له خصائص غير معروفة وقد يتصرف بطريقة غير متوقعة تماما ويسبب مشاكل غير متوقعة لدى الإنسان، كما أن الأمر برمته قد يقتلك. إنه ما يوجد خلف الباب رقم واحد.

فلماذا نستخدم اسم المرض X  الجواب هو الطبيعة البشرية. يحتاج الكثير من البشر إلى شيء ملموس للتحضير له واستهدافه. و ذلك يساعد على إعطاء العدو المحتمل نوعا من الوجه والاسم. وإلا فإن مجتمعاتنا قد لا تستعدبشكل صحيح.

إن استخدام مصطلح المرض X هو أيضًا محاولة لإبقاء العالم يركز على الاستعداد للوباء ومكافحته. مصدر القلق هو أنه بمجرد أن بدأت جائحة كوفيد – 19 في التلاشي من عناوين الأخبار، تحول انتباه الكثير من الناس مرة أخرى إلى اهتمامات أخرى، تعمل على تشتيت الانتباه عن الواقع. علاوة على ذلك، كان هناك عدد كبير من منكري كوفيد، الذين يحاولون التقليل من كل تلك الوفيات والمعاناة التي حدثت.

مرة أخرى، سيصل المرض X في مرحلة ما، على الأرجح في المستقبل القريب، ربما في غضون عقد من الزمن. إن عدم معالجة تغير المناخ بشكل صحيح يمكن أن يعجل بانتقال مسببات الأمراض الجديدة من الحيوانات الأخرى إلى البشر. والسؤال الكبير هو هل سيكون العالم أفضل استعدادا؟ قد ترغب في وضع علامة X على ذلك الآن.

الوسوم

التعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أرقام جرعة صحة

أحدث الإحصائيات
79
مقال طبي
50
دراسة
160
خبر
970000
مشاهدة

اتصل بنا

لا تتردد في التواصل معنا في اي وقت