دراسة حديثة تظهر إمكانية التنبؤ بالإصابة بالخرف قبل 10 سنوات من حدوثه عن طريق تحاليل الدم

دراسة حديثة تظهر إمكانية التنبؤ بالإصابة بالخرف قبل 10 سنوات من حدوثه عن طريق تحاليل الدم

الاخبار الجديدة

image news
تلوث الهواء والسمنة والسكري يهددون صحتنا.. وتغير المناخ يفاقم الخطر!
مايو 28, 2024 اقرأ أكثر
image news
الرجال أكثر عرضة للإصابة بأمراض السكري مقارنة بالنساء .. ما هي العوامل المؤثرة؟
مايو 28, 2024 اقرأ أكثر
image news
مخاوف من تفشي إنفلونزا الطيور تدفع الولايات المتحدة وأوروبا لتطعيم العمال المعرضين للإصابة
مايو 28, 2024 اقرأ أكثر
Share

أفاد باحثون من المملكة المتحدة والصين يوم الاثنين أن دراسة لعينات الدم المجمدة كشفت عن مجموعة من البروتينات التي قد تتنبأ بأشكال عديدة من الخرف قبل أكثر من 10 سنوات من تشخيص المرض.
الدراسة، التي نشرت في مجلة Nature Aging،  وهي جزء من بحث مستمر تجريه فرق متعددة لتحديد المرضى المعرضين لخطر الإصابة بالخرف باستخدام اختبار دم بسيط، وهو تقدم يعتقد العديد من العلماء أنه سيسرع من تطوير علاجات جديدة.

في الوقت الحالي، يمكن لفحوصات الدماغ اكتشاف مستويات غير طبيعية من بروتين يسمى بيتا أميلويد قبل سنوات عديدة من تطور خرف الزهايمر، لكنه مكلفه وغالبًا لا يغطيها التأمين.
وقالت الدكتورة سوزان شندلر، وهي طبيبة متخصصة في أمراض الخرف: “بناء على هذه الدراسة، يبدو من المحتمل أنه سيتم تطوير اختبارات الدم التي يمكن أن تتنبأ بخطر الإصابة بالخرف على مدى السنوات العشر القادمة، على الرغم من أن الأفراد المعرضين لخطر أكبر غالبا ما يواجهون صعوبة في معرفة كيفية الاستجابة لتحييد هذا الخطر”.

وقال مؤلف الدراسة جيان فينج فينج من جامعة فودان في شنغهاي، إن مثل هذه الاختبارات مهمة للغاية بالنسبة للشيخوخة السكانية في الصين، وأشار إلى أنه يجري محادثات بشأن التطوير التجاري المحتمل لاختبار الدم بناءً على أبحاثهم.
وفي الدراسة، درس الباحثون في جامعة وارويك وجامعة فودان 52645 عينة دم من مستودع أبحاث البنك الحيوي في المملكة المتحدة، والتي تم جمعها بين عامي 2006 و2010 من أشخاص لم تظهر عليهم أي علامات للخرف في ذلك الوقت.

ومن بين هؤلاء، أصيب 1417 شخصًا في النهاية بمرض الزهايمر أو الخرف الوعائي أو الخرف لأي سبب. درس الباحثون بصمات البروتين الشائعة لدى هؤلاء الأفراد، وعثروا على 1463 بروتينًا مرتبطًا بالخرف، وصنفوها وفقًا لمدى احتمالية التنبؤ بالخرف.
ووجدوا أن الأشخاص الذين تحمل دماؤهم مستويات أعلى من البروتينات GFAP، وNEFL، وGDF15، وLTBP2، كانوا دائمًا أكثر عرضة للإصابة بمرض الزهايمر، أو الخرف الوعائي، أو الخرف لأي سبب. كان الأشخاص الذين لديهم مستويات مرتفعة من GFAP أكثر عرضة للإصابة بالخرف بنسبة 2.32 مرة، مما يؤكد النتائج التي توصلت إليها دراسات أصغر أشارت إلى مساهمة هذا البروتين.

 

الوسوم

التعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أرقام جرعة صحة

أحدث الإحصائيات
79
مقال طبي
50
دراسة
160
خبر
970000
مشاهدة

اتصل بنا

لا تتردد في التواصل معنا في اي وقت